السبت 06 يونيو 2020 م 12:47 مـ 14 شوال 1441 هـ
الرئيسية | سياسة وتقارير

مصاب كورونا يوثق رحلته لمصر.. من الأهرامات إلى الباخرة النيلية الموبوءة ثم مستشفى العزل

2020-03-08 21:22:28

لم يكن الصحفي الأمريكي مات سوايدر يتخيل أن تكون وجهته الأخيرة في رحلته السياحية إلى مصر، هي مستشفى النجيلة التي خصصتها وزارة الصحة لعزل مصابي كورونا، بعدما ثبت إصابته بالفيروس المستجد (كوفيد 19) في ثاني تحليل PCR أجري له، مع 18 أجنبي آخرين و26 مصرياً، كانوا جميعاً على متن باخرة نيلية في الأقصر قادمين من أسوان.

 

سوايدر الذي يعمل مديراً لتحرير موقع متخصص في تقديم النصائح حول الأجهزة والوسائط الحديثة وتقييمها، كان في زيارة عمل إلى لندن، ومنها انطلق إلى مصر لقضاء عطلة طويلة، أخذ في روايتها بالصور عبر حسابه على "تويتر".

 

 


كان سعيداً بزيارة أهرامات الجيزة ودخلها، والتصوير أمام أبي الهول، واحتساء "البيرة المصرية" في فندق بهضبة الأهرام.

تسوق في خان الخليلي وأكل الكشري والطعمية واستمتع بالتسكع على مقهى نجيب محفوظ.

كل هذه الأنشطة كانت قبل الإصابة، فبحسب التقصي الوبائي الذي أجرته وزارة الصحة، فإن جميع الحالات التي اكتشفت على الباخرة النيلية، كانت الحالة المرجعية لها السيدة الأمريكية من أصل تايواني التي سبق وغادرت مصر واكتشفت حالتها في تايوان نهاية الشهر الماضي.

 

 


غادر سوايدر الجيزة بالقطار إلى أسوان لتبدأ رحلته بالباخرة النيلية، نشر صوراً من جزيرة فيلة الجميلة، ومن عرض النيل بأسوان، وفي أبو سمبل، وفي قرية نوبية، استمتع فيها بركوب جمل، وبحضور "درس لغة عربية" تعلم فيه كيف يكتب اسمه "مات" وكان سعيداً لأن حرف "ت" العربي يشبه "إيموجي الوجه المبتسم".

عصر أمس، نشر سوايدر صورة لنفسه مرتدياً كمامة طبية، معلناً بدء إجراءات الحجر الصحي على الباخرة النيلية.

 

 


خضع لفحص كورونا، وأُبلغ في البداية أن نتيجته سلبية، ثم تبين أنه حامل للفيروس بالفعل، لكن سوايدر مازال بصحة جيدة ولم تظهر عليه الأعراض، تماماً كما أعلنت وزيرة الصحة مساء أمس.

استقل سوايدر مع باقي المصابين الطائرة الحربية من الأقصر إلى شمال غربي مصر، حيث كانت في استقبالهم سيارات الإسعاف ذاتية التعقيم، التي نقلتهم إلى مستشفى العزل بالنجيلة.

 

 


عدا الحرارة العالية والإرهاق، لا يشكو سوايدر شيئاً.

أشاد في تغريدته الأخيرة عبر "تويتر" بالطاقم الطبي الودود في المستشفى والمعاملة الجيدة، ووجه الشكر لمتابعيه الذين يطمئنون على صحته، في انتظار مزيد من الفحوصات.

ومن المقرر إجراء تحاليل على مدار الساعة للمصابين للتأكد من عدم ظهور الأعراض عليهم، طوال فترة بقائهم معزولين، والتي تصل إلى 14 يوماً، هي فترة حضانة الفيروس.

ويقيم في مستشفى النجيلة حالياً 47 حاملاً لفيروس كورونا هم الـ45 الذين انتقل لهم الفيروس في بؤرة الباخرة النيلية (من إجمالي 171 راكباً وعاملا) بالإضافة لمصاب كندي كان قادماً من بلاده عبر ألمانيا، ومصاب مصري كان قادماً من صربيا عبر فرنسا.ط.

0
سياسة وتقارير
73428
جميع الحقوق محفوظة © 2020 - ميداني