الجمعة 21 فبراير 2020 م 10:47 صـ 26 جمادى آخر 1441 هـ
الرئيسية | ستات ستايل

لماذا تعاني النساء من الصداع خلال الدورة الشهرية؟

2020-01-18 21:20:59

تعاني أغلب السيدات من الصداع خلال الدورة الشهرية أو قبل ساعات من قدومها، وأحيانًا يكون صداعا نصفيا، وهذا شئ يحير النساء؛ لأن الألم يجب أن يتركز على المنطقة السفلية من البطن، حسب اعتقادهن.

وتستغرق الدورة الواحدة عادةً ما بين 25 إلى 30 يومًا، وخلال حدوثها ترتفع الهرمونات الأنثوية، وخاصةً الإستروجين والبروجستيرون الذين يساعدان في تنظيم الحيض، وبسبب تذبذب مستوى الهرمونات؛ يحدث صداع شامل أو نصفي، وذلك وفقًا لموقع "Medical news today".

• أعراض فترة الحيض

الصداع يمكن أن يحدث أيضًا في فترة الإباضة، وهي التي تسبق الحيض بـ14 يومًا؛ بسبب تغيير الهرمونات، ولكن ليس هذا فقط ما يحدث خلال الدورة الشهرية، حيث إن بعض النساء يشعرن أن لديهن حساسية للضوضاء، ويرغبن في الجلوس بأماكن هادئة وأضواء خافتة، إضافة إلى القيء والغثيان، وبنسبة 95%، فإن هذه الأعراض تبدأ في الظهور قبل حدوث الحيض، وهذا أمر غير مقلق؛ لأن حينها يكون الجسم يستعد لاستقبال العادة الشهرية.

ومن الأشياء الأخرى التي تحدث للنساء خلال الدورة الشهرية، الرغبة الشديدة في تناول الطعام، وتورم الثديين، وزيادة محيط البطن وبروز الجزء السفلي منها، واضطرابات النوم، والنسيان الطفيف، وآلام المفاصل والعضلات، والقلق والتوتر، وأيضًا تقلب المزاج والميل إلى الكآبة.

• نصائح لتخفيف ألم الحيض

قدم موقع "planned parenthood"، عدة نصائح تساعد في تخفيف ألم الحيض، وهي:

1- الحصول على المسكن الخاص بالدورة الشهرية، ولكن يجب تناول قرصين يوميًا فقط لأن الجسم يكون ضعيفا.
2- ممارسة التمارين الرياضية غير الشاقة مثل المشي في المنزل أو الحديقة.
3- وضع كيس ماء ساخن أو دافئ على البطن وأسفل الظهر لتخفيف الألم.
4- شرب السوائل الدافئة مثل النعناع.

• أسباب تأخر الدورة الشهرية

في بعض الأحيان، تلاحظ الفتيات حدوث تأخر في موعد الحيض دون معرفة السبب وهذا يصيب بعضهن بالقلق؛ لأن استمرار قدوم الدورة الشهرية يعني قابلية جسم الفتاة للإنجاب.

وحسبما ذكر موقع "medical news today"، فإن أبرز أسباب حدوث التأخر:

1- ضغط عصبي

في حالة تعرضك للتوتر الشديد أو الضغط العصبي، فأنتِ حتمًا معرضة لحدوث تأخر في الدورة الشهرية أو تغير في فترتها، مثل أن تصبح أطول من أسبوع أو تستمر ليومين فقط.

2- الإجهاد

إذا كان جسمك مجهد بسبب عدم الحصول على قسط كاف من النوم أو ممارسة تمارين رياضية عنيفة، فجسمك لن يكون قادرا على استقبال الدورة الشهرية في موعدها الصحيح، وهذا يتطلب منك منح نفسك فترة من الراحة.

3- تغيير في الهرومونات

في حالة وجود تغيير في مستوى هرمون الإستروجين - وهو المسئول عن الأنوثة- فإن الدورة الشهرية لن تكون منتظمة، ويمكن أن يفقدها الجسم لفترة طويلة.

كما يمكن أن يتسبب تغيير في هرمون البرولاكتين أو هرمونات الغدة الدرقية في فقدان الدورة الشهرية؛ لأن هذا يؤثر على المبايض، ويسهل اكتشاف ذلك عبر تحاليل الدم.

4- فقدان الوزن

فقدان الوزن بشكل متزايد أو ممارسة تمارين رياضية شاقة لمدة طويل، سيفقد الجسم نسبة من الدهون وهذا يؤثر على الهرمونات بشكل مباشر، وبالتالي سيكون لذلك نتائج سلبية على فترة الحيض والإباضة.

وإذا كنت ترغبين في فقدان الوزن، فيجب استشارة طبيب متخصص لمعرفة كيفية فعل ذلك بطريقة آمنة لا تؤثر على الجسم ولا تمنع حدوث الدورة الشهرية التي تحتاج إلى تغذية جيدة.

5- السمنة

في حالة وجود وزن زائد في جسمك، فهذا سيؤثر أيضًا على الدورة الشهرية؛ بسبب نسبة الدهون المتراكمة التي سيكون لها تأثير سيء على المبايض.

وإذا كنتِ تعانين من السمنة ولم تعد دورتك الشهرية منتظمة، عليكِ إجراء فحوصات عند طبيب النساء والخضوع لفحوصات دموية أو تصوير بالموجات فوق الصوتية.

6- حبوب منع الحمل

أحيانًا تناول حبوب منع الحمل لفترة طويلة يؤثر بشكل سلبي على انتظام الدورة الشهرية؛ لأنها تلعب في هرمونات الجسم، وتحديدًا هرمون الإستروجين الخاص بعوامل الأنوثة في جسم المرأة.

0
ستات ستايل
72611
جميع الحقوق محفوظة © 2020 - ميداني