الخميس 24 أكتوبر 2019 م 2:15 صـ 24 صفر 1441 هـ
الرئيسية | سياسة وتقارير

التأشيرة السياحية السعودية شبح جديد يطارد شركات السياحة

صورة أرشيفيةصورة أرشيفية
2019-10-05 22:03:41

بدأت السلطات السعودية فى إصدار التأشيرات السياحية للراغبين فى زيارة المملكة من 49 دولة ليس من بينها مصر لا يشترط لرعاياها الحصول على تأشيرات مسبقة قبل دخول المملكة، وتسببت هذه الاجراءات فى زيادة مخاوف شركات السياحة المتوقفة حاليا عن العمل من زيادة عمل «السماسرة» لعدم فتح باب العمرة انتظارا لبدء عمل بوابة العمرة الإلكترونية التى لم يتم تفعيلها حتى الآن.
أبدى عدد من أصحاب شركات السياحة مخاوفهم من حدوث أضرار قد تؤثر عليهم وعلى أرزاق العاملين لديهم عقب قرار المملكة بتطبيق التأشيرة السياحية الالكترونية وهو ما يزيد من معاناة معظم شركات السياحة العاملة فى مجال الحج والعمرة والتى يزيد عددها عن2000 شركة.. فى حين يرى البعض أن تأثير التأشيرات السياحية سيكون محدودا فى ظل إحكام الرقابة على جميع المسافرين للسعودية من خلال بوابة العمرة الإلكترونية التى وافق على انشائها مؤخرا الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء.. يأتى ذلك فى الوقت الذى أكدت فيه غرفة شركات السياحة أن تأخر الإعداد للبوابة جاء فى صالح المواطن والشركات حيث أصدرت المملكة ــ وما زالت ــ قرارات شبه يومية بخصوص التأشيرات والأسعار وغيرها ما يجعل البرامج المباعة فى مصر ستكون نهائية دون حدوث تغييرات. وأعلنت المملكة العربية السعودية بدء إطلاق التأشيرة السياحية والتى تنطلق حملتها الترويجية من 14 عاصمة حول العالم من بينها نيويورك ولندن والمملكة العربية المتحدة.. واضافت السعودية أنه يمكن للسائح من خلال التأشيرة الدخول إلى المملكة لمرات متعددة ومدة صلاحيتها عام من تاريخ صدورها إضافة إلى السماح للمرأة بلا مرافق من أداء العمرة من خلال هذه التأشيرة.. لافتة أن هناك فارقا بين تأشيرة الحج والسياحة تكمن فى نوعية المتطلبات المتوقعة من خلال النموذج الالكترونى والتى تختلف فى مضمونها.. وطبقا لرسوم الحصول على التأشيرة السياحية أكدت المملكة أنها تبلغ 440 ريالا للعام الواحد شاملة التأمين الطبى والضريبة ورسوم المعاملة ولا تؤثر ديانة المتقدم على الطلب لكن غير مسموح لغير المسلمين دخول مكة المكرمة والمدينة المنورة، إذ يسمح للسائح للاقامة داخل المملكة لمدة أقصاها 90 يوما للعام الواحد.
وقال علاء الغمرى عضو مجلس إدارة غرفة شركات السياحة إنه تمت الموافقة رسميا على إدراج رحلات «الفاعليات ــ المهرجانات ــ السياحة» على البوابة المصرية الألكترونية للعمرة حيث سيتم إصدار باركوود تنظيمى لهذه الرحلات من خلال البوابة.. مشيرا إلى أن الغرفة طلبت من شركات السياحة عدم تسفير المواطنين لاداء العمرة أو الزيارة لحين بدء موسم العمرة وتفعيل أعمال البوابة التى ستبدأ عملها خلال الأيام المقبلة وذلك طبقا للقرارات والضوابط التى اقرتها الدولة ووزارة السياحة بتنظيم جميع رحلات العمرة من خلال البوابة فقط حيث ان مخالفة ذلك سيعرض الشركات للجزاءات القانونية.
وأعلنت الغرفة انه سيتم تسجيل اسماء الشركات السياحية المصرية الراغبة فى تنظيم العمرة ووكالات العمرة السعودية المعتمدة وتوثيق عقود العمرة بداية من يوم الاحد 14 أكتوبر الجارى وحتى يوم 13 نوفمبر المقبل.
وأكد إيهاب عبدالعال عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات السياحة أن قرار إنشاء البوابة المصرية الالكترونية للعمرة هو خطوة جيدة على الطريق الصحيح. مطالبا بأن تكون هذه البوابة تحت مظلة الحكومة ممثلة فى أى جهة من الجهات التابعة لها وبعيدة عن أى دخلاء حفاظا على مكونات هذه المنظومة «الدولة ــ المواطن ــ الشركات» خاصة فى ظل الاجراءات السعودية السريعة والمتطورة والتى تتطلب أن يكون التحرك على نفس المستوى حتى تستطيع شركات السياحة أن تعمل فى جو آمن وتحافظ على حقوقها باعتبارها وطبقا للقانون هى الجهة الوحيدة التى من حقها تنظيم رحلات الحج والعمرة.
قال «عبدالعال» إن مشاكل العمرة لن تنتهى إلا بتدخل القيادة السياسية لدى المملكة العربية السعودية حيث يتطلب الأمر صدور منشور ملكى بمنع سفر معتمرين مصريين إلا من خلال بوابة العمرة المصرية الالكترونية. وأضاف أن موضوع العمرة لا يخص شركات السياحة فقط وإنما الاقتصاد القومى حيث أن استمرار هذا الوضع سيؤدى إلى زيادة اعداد المعتمرين لتصل إلى 1.5 مليون معتمر خاصة ان القرارات الاخيرة ستفتح الباب أمام مكاتب الانترنت والشركات الوهمية لتنظيم العمرة على حساب شركات السياحة. أوضح عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات السياحة أن العاملين بالسياحة الدينية ليس أصحاب الشركات فقط بل هناك أكثر من 100 ألف أسرة تعمل فى هذا المجال.. مشيرا إلى أن هذه الاسر مهددة بسبب حالة التخبط فى ملف العمرة وعدم وضوح الرؤية لكيفية عمل الشركات فى ظل التطورات الجديدة والاجراءات السعودية المتلاحقة.
وطالب وجيه القطان عضو غرفة شركات السياحة أن تتم التأشيرة السياحية إلى السعودية من خلال شركات السياحة وليس من خلال أفراد ولا يسمح لأى فرد يحمل تأشيرة سياحية خارج منظومة البوابة الالكترونية بالسفر مباشرة من القاهرة إلى السعودية. مشيرا إلى ضرورة مراعاة إحكام الرقابة التكنولوجية لتشمل جميع المسافرين إلى السعودية للعمرة أو لأية أغراض أخرى حتى لا نفتح الباب للتلاعب والسفر بعيدا عن القنوات الشرعية.

0
سياسة وتقارير
70920
جميع الحقوق محفوظة © 2019 - ميداني