GO MOBILE version!
الجمعة 15 نوفمبر 2019 م 11:36 صـ بتوقيت القاهرة 17 ربيع أول 1441 هـ
أكتوبر2820194:13:37 مـصفر281441

بعد إعلان عن مقتل البغدادي.. 8 مقارنات بين مقتل زعيم «داعش» ومؤسس القاعدة‎

بعد إعلان عن مقتل البغدادي.. 8 مقارنات بين مقتل زعيم «داعش» ومؤسس القاعدة‎
البغدادي
أكتوبر2820194:13:37 مـصفر281441
منذ: 17 أيام, 19 ساعات, 23 دقائق

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال مؤتمر صحفي عقد في البيت الأبيض عن مقتل زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي، خلال عملية للقوات الأمريكية الخاصة في شمال غرب سوريا صباح أمس الأحد.

وقال ترامب في كلمته أن البغدادي فجَّر نفسه بعد أن فر من القوات الأمريكية إلى أحد الأنفاق، وتقدم بالشكر لروسيا وتركيا والقوات الكردية لتعاونها بتقديم معلومات ساعدت في التخلص من زعيم داعش، وخص روسيا بالشكر لأنها سمحت للمروحيات الأمريكية بالتحليق في المجال الجوي الذي تسيطر عليه.

وأعادت عملية التخلص من البغدادي الذكرة لـ8 سنوات للوراء، عندما أعلنت واشنطن في مايو 2011 عن قتلها لزعيم القاعدة أسامة بن لادن، والتي اعتبرته الولايات المتحدة المسئول الرئيسي عن هجمات 11 سبتمبر الإرهابية.

وارتبط البغدادي الذي بالقاعدة تحت قيادة بن لادن، قبل أن يعلن تأسيسيه لتنظيم لداعش، واشتركت عملية مقتله بنقاط مشتركة ومتشابهة بعملية مقتل زعيمه بن لادن، والتي نستعرضها في التقرير التالي:

1- نصف مدة الملاحقة ونفس حجم المكافأة !
بالمقارنة بسنوات الملاحقة التي قضتها الولايات المتحدة في تعقب بن لادن والبغدادي، نجد أن مدة ملاحقة البغدادي بلغت 5 سنوات بداية من اعلانه خليفة لتنظيم داعش في يونيو 2014 إلى مقتله في 27 أكتوبر الجاري، بينما امتدت فترة ملاحقة بن لادن لـ10 سنوات، ففي أكتوبر 2001 أمهل الرئيس الأمريكي الأسبق، جورج بوش، حركة طالبان فرصة لتسليم بن لادن لضلوعه في هجمات 11سبتمبر، وبعد 10 سنوات من الملاحقة تم الاعلان عن مقتل بن لادن في مايو 2011.

بينما تساوت المكافأة التي رصدتها الادارة الأمريكية لمن يدلي بمعلومات تساهم في القبض على البغدادي أو بن لادن، والتي بلغت 25 مليون دولار.

2- الملاحقة في عهد رئيس والتخلص في عهد الرئيس التالي !
اشترك البغدادي وبن لادن بأن كلاهما بدأت عملية ملاحقته في عهد رئيس أمريكي، وتم عملية القتل في عهد الرئيس التالي، فطيلة عهد بوش لم تنجح أمريكا في التخلص من بن لادن، ولكن بعد أقل من عامين من ولاية أوباما تم اعلان مقتل زعيم القاعدة، الأمر ذاته تكرر مع البغدادي الذي أعلنت ادارة أوباما ملاحقته، وتمكنت الولايات المتحدة من القضاء عليه في عهد ترامب.

3- اسم العملية !
سميت عملية التخلص من بن لادن بــ"جيرانيمو" وهو أحد زعماء قبيلة الاباتشي أحد قبائل الهنود الحمر، بينما أطلق على عملية القضاء علي البغدادي اسم "كايلا مولر" وهى ناشطة أمريكية احتجزها تنظيم داعش الإرهابي، وتم قتلها في فبراير 2015.

4- موقع تنفيذ العملية !
عملية قتل بن لادن بمخبئه بمدينة أبوت آباد الباكستانية التي تبعد في عملية سميت جيرانيمو، وقدمت الاستخبارات الأمريكية المعلومات الكافية قبل العملية، قبل أن تنفذ قوات خاصة من الجيش الأمريكي العملية بنجاح !

التخلص من البغدادي تم في إدلب شمال غرب سوريا، من خلال غارة للقوات الأمريكية ضمت 8 طائرات هليكوبتر، وقال ترامب إن البغدادي قتل حينما حاول الاختباء في نفق مسدود بأن فجر حزاما ناسفا كان يرتديه ما أدى إلى مقتله!

5- خطاب الإعلان عن مقتله !
أعلن الرئيس الأمريكي الأسبق، باراك أوباما، مقتل بن لادن في خطاب مقتضب من 9 دقائق فقط، بينما أفرد ترامب الحديث بشكل أكبر فتم عقد مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض امتد لنحو 50 دقيقة كان أغلبها للرد علي أسئلة الصحفيين والتي أوضح في اجاباته كل تفاصيل العملية !

 

 

6- مصير الجثة !
مصير جثة بن لادن كان القائها بالبحر بعد مقتله بـ24 ساعة، بينما لم يتحدد مصير جثة البغدادي بشكل مفصل، فقد أكد قال روبرت أوبراين، مستشار الأمن القومي الأمريكي، بأن الجثة سيتم التخلص منها بشكل ملائم، بعد أن تفتت تماما علي أثر انفجارها بالحزام النسف الذي كان يرتديه البغدادي.

7- ترحيب دولي وتعاطف شعبي !
وجاء الموقف الدولي بشكل عام مرحبا بالتخلص من بن لادن، فقد ذكر المتحدث باسم الحكومة السعودية أن مقتل زعيم تنظيم القاعدة خطوة من أجل القضاء على الإرهاب، وتفتيت مع تبقى من خلايا القاعدة، كذلك متحدث الخارجية اليمنية صرح بأن الملايين من الناس ستنام قريرة الأعين الليلة!

وجاء الموقف الفلسطيني الرسمي مرحبا بالعملية، بينما نددت حركة حماس بالعملية ووصفتها بأنها عملية "اغتيال لمجاهد عربي".

فيما أقيمت عليه صلاة الغائب في عدد من المساجد بالعواصم الإسلامية في القدس والقاهرة واليمن، وأقيم قداس لتأبينه بأحد الكنائس بولاية فلوريدا الأمريكية.

وبعد مقتل البغدادي جاءت المواقف الدولية مشابهة فقد اعتبرها الجميع خطوة هامة في طريق التخلص من الإرهاب.

8- عملية القتل .... وصفها أوباما بأنها أصعب 40 دقيقة، وترامب قال إنها فيلم رائع !
بينما كان أوباما يتابع عملية استهداف بن لادن، في 1 مايو 2011 وسط أكثر من 12 شخصا من كبار المسئولين الأمريكيين، بينهم زيرة خارجيته، هيلاري كلينتون، ووزير دفاعه، وظهرت عليه علامات التحفز والقلق.

وأكد أوباما ذلك في تصريح لوكالة الأمريكية وقال "وقال أوباما في تصريح لقناة "سي بي أس" الأمريكية "إن العملية العسكرية كانت أطول 40 دقيقة في حياتي، لقد كان موقفا عصيبا ومثيرا للتوتر".

وتعامل ترامب مع الموقف بشكل مختلف، فقال الرئيس الأمريكي، إنه شاهد عملية البغدادي عبر الفيديو، مع نائبه مايك بنس، ووزير الدفاع، مارك إسبر، وقادة الأركان، موضحا أنه "كان يتابع العملية كأنها فيلم رائع".

أُضيفت في: 28 أكتوبر (تشرين الأول) 2019 الموافق 28 صفر 1441
منذ: 17 أيام, 19 ساعات, 23 دقائق
0
الرابط الدائم
كلمات مفتاحية العراق داعش قيادي الجمعة
موضوعات متعلقة

التعليقات

71376
تويتر
كن مراسلاً
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد أن مجلس النواب الحالى يوافق الارادة الشعبية ؟
رئيس التحرير
آخر الأخبار