GO MOBILE version!
الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 م 10:01 صـ بتوقيت القاهرة 14 ربيع أول 1441 هـ
مايو7201910:06:11 صـرمضان21440

فى الصوم.. يسر الإسلام ورحمته وصيام أهل القطبين

فى الصوم.. يسر الإسلام ورحمته وصيام أهل القطبين
صورة أرشيفية
مايو7201910:06:11 صـرمضان21440
منذ: 6 شهور, 4 أيام, 23 ساعات, 55 دقائق, 40 ثانية

نى الإسلام تشريعه كله على اليسر والرحمة، ولم يقصد بتكاليفه عنتا ولا إرهاقا (لا يكلف الله نفْسا إلا وسْعها) البقرة 286 (وما جعل عليْكمْ فى الدين منْ حرج) الحج 78، ومن ذلك رخص لمن أكره على الكفر أن ينطق بكلمته وقلبه مطمئن بالإيمان، ورخص لمن أشرف على الهلاك، أو خاف الضرر بجوع أو عطش أن يأكل أو يشرب مما حرمه الله بقدر ما يحفظ حياته، أو يدفع عنه ضرره، حتى إذا ما تزمت فى التدين، وامتنع باسمه عن الأكل أو الشرب حتى مات، أو أصيب بزمانه. كان آثما عند الله مسرفا فى تدينه (فمن اضْطر غيْر باغ ولا عاد فلا إثْم عليْه إن الله غفور رحيم) [البقرة: 173].


وكذلك أباح لمن يتضرر أو يخاف الضرر باستعمال الماء فى طهارة الصلاة أن يتيمم صعيدا طيبا، وأباح الصلاة فى مواطن الخوف من المشقة مخففة فى عدد ركعاتها، وكيفية أدائها، حتى لقد تقبلها رمزا بحركة رأسية أو عينية وأباح ترك الحج عند خوف الطريق، وجعل أمنه والقدرة على نفقة الذهاب والإياب من الاستطاعة التى لايجب الحج إلا بها.


نأتى للحكم فى صلاة وصيام أهل القطبين نعلم أن الله فرض على المؤمنين خمس صلوات فى اليوم والليلة، وبين الرسول ﷺ بقوله وفعله أوقاتها، فحدد للصبح من طلوع الفجر إلى شروق الشمس، وللظهر من زوال الشمس عن كبد السماء إلى صيرورة ظل كل شىء مثله أو مثليه، وللعصر من نهاية وقت الظهر إلى غروب الشمس، وللمغرب من غروب الشمس إلى غياب الشفق. 


وفرض الله أيضا صوم شهر هلالى من السنة، وبين أنه شهر رمضان، وقال ﷺ الشهر هكذا أو هكذا بإشارة تدل على أنه إما ثلاثون يوما أو تسعة وعشرون يوما، ولا ريب أن بيان أوقات الصلاة فى اليوم والليلة وبيان الشهر فى السنة إنما كان يناسب حال البلاد المعتدلة التى تتجلى أوقاتها المحددة فى اليوم والليلة، ويتجلى رمضانها فى السنة وهى القسم الأعظم من الكرة الأرضية.


ولم يكن معروفا للناس فى وقت التشريع أن فى الكرة الأرضية جهات تكون السنة فيها يوما وليلة نصفها نهار ونصفها ليل، وجهات أخرى يطول نهارها حتى لا يكون ليلها إلا جزءا يسيرا، ويطول ليلها حتى لا يكون نهارها إلا جزءا يسيرا.
لا ريب أن العمل فى هذه الجهات على بيان الأوقات المعلومة للصلاة والصوم يؤدى إلى أن يصلى المسلم فى يومه وليلته وهو (سنة كاملة) خمس صلوات فقط موزعة على خمسة أوقات من السنة كلها، ويؤدى كذلك فى بعض الجهات أن تكون الصلوات المفروضة أربع أو أقل، على حسب طول النهار وقصره، وكذلك يؤدى إلى أن يكلف المسلم بصيام رمضان ولا رمضان عنده، وفى بعضها يؤدى إلى صوم ثلاث وعشرين من أربع وعشرين ساعة، وكل هذا تكليف تأباه الحكمة من أحكم الحاكمين والرحمة من أرحم الرحماء. 


وإذن يجب استبعاد هذا الفرض.


ويدور أمر هذه الأقاليم بعد ذلك بين فرضين: إما إعفاؤهم من الصلاة والصوم، لعدم الوقت وعدم القدرة والإمكان وعدم الفائدة المرجوة من التكليف، وهو فيما يرى الشيخ محمود شلتوت فرضا يأباه عموم النصوص التى جاءت بتكليف الصلاة، والصوم فهما لجميع المؤمنين دون فرق بين قطر وقطر.


إذن لا يبقى طريق لقيامهم بواجبهم الدينى ــ بوجه مقدور لهم ميسور ومحقق للفائدة المرجوة من التكليف ــ سوى أن يقدروا أيامهم ولياليهم وأشهرهم بحساب أوقات أقرب البلاد المعتدلة إليهم، أى حساب البلاد القريبة منهم التى تتميز فيها الأوقات، ويتسع كل من ليلها ونهارها لما فرض من صوم وصلاة على الوجه الذى يحقق حكمة التكليف دون مشقة أو إرهاق. 


(يريد الله بكم الْيسْر ولا يريد بكم الْعسْر ولتكْملوا الْعدة ولتكبروا الله علىٰ ما هداكمْ ولعلكمْ تشْكرون) البقرة 185.

أُضيفت في: 7 مايو (أيار) 2019 الموافق 2 رمضان 1440
منذ: 6 شهور, 4 أيام, 23 ساعات, 55 دقائق, 40 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

67983
تويتر
كن مراسلاً
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد أن مجلس النواب الحالى يوافق الارادة الشعبية ؟
رئيس التحرير
آخر الأخبار