GO MOBILE version!
الإثنين 21 سبتمبر 2020 م 2:38 صـ بتوقيت القاهرة 3 صفر 1442 هـ
يوليو15202012:12:37 مـذو القعدة241441

خبراء إيطاليون: بعض الناجين من كورونا قد لا يتعافون تماما أبدًا

خبراء إيطاليون: بعض الناجين من كورونا قد لا يتعافون تماما أبدًا
كورونا ليس عدوى تنفسية
يوليو15202012:12:37 مـذو القعدة241441
منذ: 2 شهور, 5 أيام, 14 ساعات, 25 دقائق, 47 ثانية

حذر الخبراء من أن فيروس كورونا "قاتل متعدد الأعضاء" وأن بعض الناجين "قد لا يتعافون أبداً"، ووفقا للأطباء في إيطاليا ، أن البعض عانوا من "ضرر مزمن" ، حتى لو لم يكن لديهم سوى أعراض خفيفة.

وقال باحثون وفقا لتقرير جريدة " thesune" إن الأشخاص في لومباردي عانوا من حالات مثل الذهان والأرق وأمراض الكلى والتهابات العمود الفقري والسكتات الدماغية والإرهاق المزمن ومشاكل الحركة بعد التعافي.

كما أن البعض قد يجد أن قدرتهم على العمل بشكل صحيح أو التركيز أو حتى المشاركة في الأنشطة البدنية ستضعف بشدة كبيرة، والآن يحذر الأطباء من أن بعضهم قد لا يتعافى أبدًا.

 

دفعت هذه النتائج الأطباء،  إلى استنتاج أن Covid-19 ليس مجرد مرض تنفسي ، كما كان يعتقد في السابق ، ولكنه "عدوى جهازية" تؤثر على جميع الأعضاء.

أشرف على الاستجابة الدكتور روبرتو كوسينتيني، رئيس الطوارئ في مستشفى بابا جيوفاني في بيرجامو - وهي واحدة من أكثر المناطق تضرراً في العالم، وقال لشبكة سكاي نيوز: "في البداية ، اعتقدنا في البداية أنها إنفلونزا سيئة ، ثم ظننا أنها إنفلونزا سيئة ذات مضاعفات رئوية شديدة.

"لكننا اكتشفنا فيما بعد أنه مرض جهازي مع تلف في الأوعية في الجسم كله مع إصابة كلوية ، إصابة دماغية، لذلك نحن نشهد مظاهر حادة أخرى للفشل الكلوي تتطلب غسيل الكلى ، أو السكتة الدماغية ، ثم احتشاء عضلة القلب الحاد ، لذلك الكثير من المضاعفات أو المظاهر الأخرى للفيروس، وأضاف " كما نرى الآن نسبة كبيرة من السكان يعانون من أضرار مزمنة من الفيروس."

وهو يحث الناس الآن على أن يدركوا أن Covid-19 يمكن أن يؤثر على الجسم كله بطرق مختلفة،  وأن جميع الفئات العمرية ضعيفة، وعلى وجه الخصوص ، أولئك الذين لا يعتبرون أنفسهم في مجموعة ضعيفة لأنهم قد يعرضون أنفسهم لخطر الإصابة بأمراض تغير الحياة.

وشدد الدكتور كوسينتيني على أن الابتعاد الاجتماعي وغسل يديك بانتظام وارتداء أقنعة الوجه أمر مهم الآن كما هو الحال في بداية الوباء.

يأتي تحذيره وسط مخاوف متزايدة من موجة ثانية من فيروسات التاجية في أوروبا - والتي يمكن أن تكون أسوأ من الأولى.

في غضون ذلك ، كشفت دراسة جديدة منفصلة ، نُشرت اليوم ، أن أكثر من نصف المرضى الذين دخلوا المستشفيات مصابين بالفيروس التاجي يعانون من تلف في القلب.

أظهرت الأبحاث من 69 دولة أن 55 % من 1261 مريضاً من مرضى التلفاز 19 لديهم تغيرات غير طبيعية في طريقة ضخ القلب، ووجدت الدراسة ، التي تمولها مؤسسة القلب البريطانية (BHF) ، أن حوالي واحد من كل 7 لديهم دليل على اختلال وظيفي حاد، وقد وجد بحث منفصل أجرته King's College London أن المناعة ضد الفيروس في المرضى الذين تم شفائهم قد تستمر بضعة أشهر فقط.

وفقًا للدراسة ، التي لم تتم مراجعتها بعد من قبل الأقران ، تنخفض الأجسام المضادة المناعية بشكل كبير في الأشهر الثلاثة التالية للعدوى ، مما يجعل المرضى عرضة للإصابة مرة أخرى بعد عام - على غرار نزلات البرد.

في ما يُعتقد أنه أول دراسة طولية من نوعها ، نظر الباحثون في الاستجابة المناعية لـ 90 مريضًا وعاملاً في مجال الرعاية الصحية في NHS Trust لـ Guy's و St Thomas.

في حين كشف التحليل عن وجود مستوى "قوي" من الأجسام المضادة في 60٪ من المشاركين بينما في ذروة معركتهم مع الفيروس التاجي ، أظهرت اختبارات الدم المتسلسلة أن 17٪ فقط أصيبوا بنفس المستوى من الفعالية بعد ثلاثة أشهر، وانخفضت الأجسام المضادة بمقدار 23 مرة في بعض الحالات ، وتم استنفادها بالكامل في حالات أخرى.

أُضيفت في: 15 يوليو (تموز) 2020 الموافق 24 ذو القعدة 1441
منذ: 2 شهور, 5 أيام, 14 ساعات, 25 دقائق, 47 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

74645
تويتر
كن مراسلاً
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد أن مجلس النواب الحالى يوافق الارادة الشعبية ؟
رئيس التحرير
آخر الأخبار