GO MOBILE version!
السبت 24 يونيو 2017 م 2:18 مـ بتوقيت القاهرة 29 رمضان 1438 هـ
يونيو18201612:37:34 مـرمضان121437

أليس ”SAT“ الأمريكى الحل لتسريبات الثانوية العامة؟!

أليس ”SAT“ الأمريكى الحل لتسريبات الثانوية العامة؟!
يونيو18201612:37:34 مـرمضان121437
منذ: 1 سنة, 6 أيام, 1 ساعة, 41 دقائق, 14 ثانية

لا شك أن كل معطيات وزارة التربية والتعليم، خاصة الديوان، كفيلة بفضائح تسريبات إمتحانات الثانوية العامة. وهذا يرجع لعدم أهلية السواد الأعظم وبخاصة كبار القيادات بعلوم التكنولوجى (الحاسب الآلى) أو للضمير الميت خصوصا أفعاى الديوان وتحديداََ "الأناكوندا".

ومن المعلوم أن تسريبات هذا العام ليست هى المرة الأولى، بل حدث مراراََ طوال السنوات الماضية.. وبالتالى ليس الوزير الهلالى الأول من نوعه فى عالم تسريبات امتحانات الثانوية العامة حتى نكن منصفين.

ولكن السؤال: لماذا لم يتقدم الوزير الهلالى ومن سبقه بتحديث العملية التعليمية بكافة ألوانها؟

فعلى صعيد الإمتحانات، من الطبيعى أن ينكسر النظام التقليدى المتخلف أمام تكنولوجى الهاتف الذكى حيث مواقع التواصل الإجتماعى وخلافه. والحل أو النجاة من هذه المعضلة هو "لماذا لا نطبق نظام " SAT" الأمريكى؟!.. حسبما طرح الخبير التربوى المعروف د. رضا مسعد، نائب وزير التربية والتعليم لأكثر من فترة وزارية لأن الاستخدام السلبي لمستحدثات التكنولوجيا المعاصرة  هو السبب فى التسريب والغش وهذا يساعد أصحاب المصالح على الإنتفاع من عيوب اﻻمتحانات التقليدية لأنها ليست إلا مسكنات تقليدية لمشكلات امتحانات الثانوية العامة.. بالتالى لن تستطيع مواجهة التطور التكنولوجي السريع، وعليه الحل يجب ان يكون من نفس نوع المشكلة علي غرار SAT  الذى يُطبق علي مستوي العالم فى وقت واحد وغير قابل للغش أو التسريب.

واختبار سات SAT (التقييم المدرسي اختبار الكفاءة الدراسية) هو اختبار القبول الموحد للكلية في الجامعات الأمريكية ويقدمه الطلاب الأمريكيون في المرحلة الثانوية حيث يختارون بينه وبين امتحات ACT لكن SAT هو الأكثر انتشاراً حتى عالمياً وفي الدول العربية الكثير من المدارس الخاصة التي تطبق نظام الـ SAT كما في السعودية ومصر والأردن. سات مملوكة ومقدم ومنشور من قبل مجلس الكلية وهي منظمة غير ربحية في الولايات المتحدة. التي وضعت وطورت من قبل خدمة الأختبارات التعليمية المشرفه على الأختبار. مطالب مجلس الكلية بالاختبار لانه يقيم استعداد الطالب للكلية وقد قدم أول اختبار في عام 1901 والاسم والتسجيل عدل عدة مرات.

اختبار سات الحالي قدم في عام 2005 حيث مدته ثلاثة ساعات وخمس واربعون دقيقة. ورسومه 45 دولار داخل الولايات المتحدة و 71 دولار خارج الولايات المتحدة باستثناء رسوم التسجيل المتأخر العلامات المتحملة تتراوح ما بين 600 - 2400 وهو الجمع بين ثلاثة اقسام 800 لكل من الرياضيات، والقراءة والنحو، والكتابة).

والتسجيل في سات يقدم في الولايات المتحدة عدة مرات في السنة : في أكتوبر، نوفمبر، ديسمبر، يناير، مايو، يونيو. في بقية دول العالم يتم تقديم أختبارات سات في المواعيد نفسها كما في الولايات المتحدة باستثناء أشهر يناير ومارس التي لاتقدم فيها اختبارات.

المرشحين المسجلين للاختبار يمكنهم اجراء الاختبار إلى ثلاثة اختبارات في اي تاريخ محدد للاختبارات باستثناء تاريخ اختبار أول الربيع، عندما يتم تقديم الاختبار، المرشحين الذين يرغبون في اجراء الاختبار عليهم التسجيل على الإنترنت في الموقع الإلكتروني لمجلس الكلية أو عن طريق البريد أو الهاتف وذالك قبل ثلاثة اسابيع من تاريخ الاختبار.

تكاليف اختبار سات 45 دولار داخل الولايات المتحدة و 71 دولار خارج الولايات المتحدة باستثناء رسوم التسجيل المتأخر الطلاب يدفعون 20 دولار رسوم تسجيل أساسية. ومبلغ 9 دولار عن كل اختبار، وهناك رسوم اضافية رسوم التسجيل المتأخر والاستعداد للاختبار وتغييرات في التسجيل والنتيجة عبر الهاتف أو تقارير مرسله لعلامات اضافية. يستطيع مجلس الكلية تقديم اعفاءات عن الرسوم لذوي الدخل المحدود والفقراء من الطلاب.

وعلى صعيد المدرس، فأعتقد أنه ثبت بالدليل القاطع فشل خريجى الجامعات الغير تربويين فى عملهم كمدرسين لسبب أنهم دون مستوى زملائهم خريجى كليات التربية طبقاََ لتنسيق الثانوية العامة من ناحية، ومن ناحية أخرى لإفتقار خريجى الجامعات الغير تربويين لرغبة التدريس.

 ناهيك عن إرسال البعثات العلمية للخارج أوربا وأمريكا واليابان مثلاََ للوقوف على أسباب تقدم هذه الدول فى التعليم بشرط أن يتم إختيار هذه العناصر طبقاََ للمعايير المؤهلة لذلك وكذلك تفعيل دورهم على الأرض بمجرد العودة على غرار البعثات العلمية أيام محمد على .. رحمه الله.

أما على صعيد الكتاب،  فعلى الوزارة طلاق الكتاب المدرسى "طلاقا بائناََ" والإستعانة بموقع الوزارة لبث كافة المناهج التعليمية مرئيا وسمعيا وقراءة.. ومن يريد الطباعة، فالأمر يسير ليقرأ من الورق.. وبالنسبة للكتاب الخارجى، لابد من وقفه تماماََ ومنع صدوره بعد إلغاء تصاريح الوزارة للكتاب الخارجى.. من هنا تستطيع الوزارة توير ملايين الجنيهات يمكن الإستعانة به لرفع رواتب المدرسين فى مقابل وقف الدروس الخصوصية وربط أداء المدرس بنتيجة الطالب كى تحيا مصر.

أما على صعيد المدرسة، فسواد مدارسنا لا تختلف عن السجون كثيراََ، ولذا فهى محل طرد وليس جذب ومن الضرورى توفير كافة عامل الجذب الإستعانة بمهندسين ديكور وخلافه.

أما على صعيد الطالب وولى أمره، فلابد من وضع حدود لتقييم رغبة واستعداد الطالب نحو ما يرغب فى دراسته.. ولا مانع من مشاركة الطالب ووليه فى تحديث العملية التعليمية كلما تطلب ذلك عبر استبيان شامل للأمر.

أُضيفت في: 18 يونيو (حزيران) 2016 الموافق 12 رمضان 1437
منذ: 1 سنة, 6 أيام, 1 ساعة, 41 دقائق, 14 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

31500
مقالات
تويتر
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد أن مجلس النواب الحالى يوافق الارادة الشعبية ؟
رئيس التحرير
آخر الأخبار