GO MOBILE version!
الأحد 23 فبراير 2020 م 12:17 صـ بتوقيت القاهرة 27 جمادى آخر 1441 هـ
يونيو420191:52:09 مـرمضان301440

تقارير.. محمد صلاح ينشر السلام في ليفربول.. انخفاض معدل جرائم الكراهية ضد المسلمين

تقارير.. محمد صلاح ينشر السلام في ليفربول.. انخفاض معدل جرائم الكراهية ضد المسلمين
صورة أرشيفية
يونيو420191:52:09 مـرمضان301440
منذ: 8 شهور, 18 أيام, 10 ساعات, 25 دقائق, 34 ثانية

كشفت تقارير صحفية عالمية، اليوم الثلاثاء، أن محمد صلاح منذ أن جاء إلى مدينة ليفربول، في عام 2017، وهناك انخفاض ملحوظ في معدل جرائم الكراهية ضد المسلمين في مقاطعة مرسيسايد بوجه عام.

ونشرت صحيفة "آس" الإسبانية، تقرير نشره موقع «جيف مي سبورت» العالمي، مشيرةً فيه إلى أن هذه الجرائم انخفضت بنسبة 19 في المائة عما كانت عليه قبل صيف 2017، بعدما لعب مهاجم المنتخب الوطني دورا كبيراً في تحويل ليفربول إلى واحد من أفضل الأندية في أوروبا.

وأوضح التقرير أن محمد صلاح صاحب الـ 26 عاما، خلال جولة ليفربول في الولايات المتحدة الأمريكية قبل موسم الصيف الماضي، قام صلاح بزيارة إلى مشجع شاب كان يكافح مرض ضمور العضلات، والتقى به وقام باللتقاط الصور معه، كما قدم قميصه لمشجع شاب بعد فوز ليفربول على ساوثهامبتون 3-0 في سبتمبر الماضي، وكان هذا المشجع يبكي خلال المباراة من أجل «الريدز».

وتساءلت الصحيفة في تقريرها، كيف ساعد صلاح على الحد من الخوف من الإسلام؟

وأوضحت الصحيفة، أن هناك دراسة جديدة، أكدت أن صلاح نجح أيضًا في الحد من الخوف من الإسلام عبر ميرسيسايد.

وأضافت اكتشف مختبر سياسة الهجرة بجامعة ستانفورد، انخفاضًا كبيرًا في عدد جرائم الكراهية ضد المسلمين والتغريدات المعادية للمسلمين منذ وصول صلاح من روما في يونيو 2017، وصلت نسبته إلى 19 في المائة.

وقال المختبر أن هذا التأثير في الحد من هذه الجرائم بقدوم صلاح كان أقوى من أي شيء سبقه للقضاء على جرائم الكراهية والعنف العنصري.

كما وجدت الأبحاث التي أجريت على «تويتر» بين مشجعي ليفربول أن مستوى التغريدات المعادية للإسلام قد انخفض من 7.2٪ إلى 3.4٪، أي بانخفاض قدره 50٪ بالضبط.

وأوضح الموقع، أنه قد يكون ظهور صلاح كمسلم- وهو يسجد بعد إحراز الأهداف، قد ساعد في الحد من التحيز تجاه المسلمين، وقال التقرير :"تشير تجربة المسح إلى أن هذه النتائج ربما تكون مدفوعة بالرغبة في زيادة المعرفة بالإسلام».

ويرى الباحثون في جامعة ستانفورد، أن شخصية محمد صلاح تساعد أيضا في تغيير شعور الكثير تجاه المسلمين.

وأضاف التقرير:"غالبًا ما يُرى صلاح وهو يمزح مع زملائه في الفريق مع ابتسامة مميزة، ويستمتع بإبنته الصغيرة على هامش المران والمباريات، ويحترم خصومه جداً، فعلى سبيل المثال يرفض الاحتفال بالأهداف ضد الأندية التي لعب لها سابقًا".

واختتم موقع «جيف مي سبورت» تقريره بعبارة جميلة قال فيها: (صلاح يجعل الأمور أفضل داخل وخارج الملعب).

أُضيفت في: 4 يونيو (حزيران) 2019 الموافق 30 رمضان 1440
منذ: 8 شهور, 18 أيام, 10 ساعات, 25 دقائق, 34 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

68587
رياضة
تويتر
كن مراسلاً
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد أن مجلس النواب الحالى يوافق الارادة الشعبية ؟
رئيس التحرير
آخر الأخبار