GO MOBILE version!
الأحد 19 نوفمبر 2017 م 12:29 مـ بتوقيت القاهرة 29 صفر 1439 هـ
نوفمبر13201710:19:12 صـصفر231439

لماذا على العالم الضغط على محمد بن سلمان؟

لماذا على العالم الضغط على محمد بن سلمان؟
نوفمبر13201710:19:12 صـصفر231439
منذ: 6 أيام, 2 ساعات, 10 دقائق, 47 ثانية

«الضغط على بن سلمان»، هذا ما عنونت به مجلة «الإيكونومست» البريطانية تقريرها حول الأحداث الأخيرة، التي تجري في السعودية، بحسب موقع «سبوتنيك».وأشارت المجلة البريطانية في تقريرها إلى أنه على العالم أن يدفع ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إلى إصلاح المملكة، لا إلى تدميرها. وتابعت قائلة «المملكة التي يسير دوما فيها التغيير ببطء شديد، يبدو أنها تسير حاليا بسرعة الصاروخ نحو تغييرات مذهلة». وقالت إن توقيف عشرات من الأمراء والوزراء والمسؤولين السابقين والحاليين، في اتهامات معظمها مرتبط بقضايا فساد، وتجميد نحو 800 مليار دولار من أصول الذين تم توقيفهم، يشير إلى أن تغييرات جذرية في سياسات السعودية. لكن حذرت المجلة من أن الاضطرابات الداخلية، تأتي في وقت تبزغ فيه تهديدات بحرب في الخارج، عقب إطلاق صاروخ باليستي من «أنصار الله» في اليمن على العاصمة السعودية، الرياض، واتهام إيران بالضلوع في العملية، والتوتر الناشئ بين المملكة ولبنان، بسبب استقالة رئيس وزراء لبنان، سعد الحريري، يضفي مزيد من «القلق» على مستقبل السعودية. ومضت بقوله «العالم لا يمكن أن يتحمل عدم استقرار أكبر مصدر للنفط في العالم، ودولة تمتلك أكبر اقتصاد في الوطن العربي». وأوضحت أن ولي العهد السعودي الشاب، 32 عاما، بات أقوى رجل في المملكة العربية السعودية، منذ الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود. واستطردت قائلة «لكن بن سلمان في حاجة لتأسيس إصلاحات عميقة في البلاد، حتى لا يؤدي فشل تلك الإصلاحات إلى ظهور دولة ديكتاتورية عربية أخرى في المنطقة». وقالت «الإيكونومست» إن بن سلمان يصف نفسه دوما بأنه «بطل الشباب»، الذي سيخلص البلاد من الاعتماد على النفط، ويحاول الابتعاد على الفكر الديني الوهابي المتشدد، إلى تعاليم دينية أكثر وسطية، لمحاربة الإرهاب والتطرف. كما قالت إن بن سلمان يمتلك خططا طموحة لإصلاح الاقتصاد، و«فطام البلاد عن النفط»، وتخفيف بعض القيود الاجتماعية، مثل رفع الحظر عن قيادة المرأة للسيارات، وإزالة بعد القيود التي كانت تضعها هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. ولكن المجلة البريطانية حذرت من أن «سرعة الوتيرة» التي تسير بها تغييرات بن سلمان، تثير مزيد من القلق، حول مستقبل المملكة، واحتمالية ازدياد الاضطرابات الفترة المقبلة، خاصة وأن خطة الأمير الشاب للتحول الاقتصادي قد تتعثر، بسبب الاعتقالات التي طالت رجال أعمال بارزين، مثل الأمير الوليد بن طلال، وصالح كامل، وهو ما سيصيب المستثمرين الأجانب بنوع من «القلق» على مستقبل المملكة الاقتصادي. ولكن أشارت أيضا إلى أن «زلزال الفساد» الأخير، قد يكون خطوة، نحو زيادة «ثقة» المستثمرين الأجانب، في المملكة، وأن السلطات السعودية الجديدة، لن تتوانى في مكافحة الفساد والتصدي له، أي كان مرتكبه أو المتورط فيه، وأنها لسيادة القانون، وليست حملة تطهير، كتلك التي نفذها، زعيم الصين، شين جين بينغ، ضد معارضيه. واختتمت قائلة «توقعات الكثيرين بسقوط بيت آل سعود، أمر أثبت خطأه في كثير من الأحيان، لأن هذا سيؤدي إلى فوضى عارمة في المملكة، وسيجعل نفوذ إيران يتعاظم بصورة غير مسبوقة، وسيجعل التنظيمات الإرهابية تكتسب حياة جديدة، وهو أمر لا يرغب فيه العالم بكل تأكيد».

أُضيفت في: 13 نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 الموافق 23 صفر 1439
منذ: 6 أيام, 2 ساعات, 10 دقائق, 47 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

58838
صحف
تويتر
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد أن مجلس النواب الحالى يوافق الارادة الشعبية ؟
رئيس التحرير
آخر الأخبار