GO MOBILE version!
الخميس 28 مايو 2020 م 1:00 مـ بتوقيت القاهرة 5 شوال 1441 هـ
يناير920209:43:15 مـجمادى أول131441

إنهاء أزمة زيادة رسوم تصاريح الرقابة بعد 72 ساعة استجابة لغضب الفنانين

إنهاء أزمة زيادة رسوم تصاريح الرقابة بعد 72 ساعة استجابة لغضب الفنانين
يناير920209:43:15 مـجمادى أول131441
منذ: 4 شهور, 18 أيام, 15 ساعات, 16 دقائق, 59 ثانية

بعد أقل من نحو 72 ساعة من صدور قرار وزيرة الثقافة، إيناس عبدالدايم، الخاص بزيادة رسوم التصاريح الخاصة بالمصنفات الفنية، تم الإعلان عن وضع قواعد تنظيمية لتنفيذ القرار استجابة لغضب جموع العاملين بالفن سواء مخرجين ومنتجين وشعراء ومؤلفين وغيرهم، الذين رأوا فى هذا القرار نهاية حتمية لطموحات عدد كبير منهم ممن يعانون من أجل أن يرى عملهم النور، والكيانات الإنتاجية الصغيرة التى تسعى لتقديم عمل فنى قيم بميزانية متواضعة تناسب إمكانياتهم والذين يمثلون النسبة الأكبر فى هذه الصناعة.
وشهدت مواقع التواصل الاجتماعى على مدى الأيام الثلاثة الماضية ثورة عامة بين جموع الفنانين ومناشدات لوزيرة الثقافة والمسئولين بضرورة مراعاة ظروف هذه الشريحة والعدول عن هذا القرار.
ليعلن أخيرا خالد عبدالجليل، مستشار وزيرة الثقافة للسينما ورئيس الرقابة على المصنفات الفنية أنه بناء على تعليمات من وزيرة الثقافة تم وضع قواعد التنظيمية لتحصيل رسوم الرقابة على المصنفات الفنية؛ حيث اشتملت القواعد على عدة نصوص فجاء فى النص الخاص بترخيص تصوير الفيلم المصرى السينمائى أو التليفزيونى الروائى الطويل برسوم ٢٠٠٠ جنيه والأجنبى ١٠٠ دولار فى اليوم.
أما عن ترخيص تصوير سيناريو المسلسل المصرى تصبح بقيمة ١٠ آلاف جنيه على أن يتم سداد ٢٥ ألف جنيه كرسوم الرقابة على نسخة العمل وبالنسبة للأجنبى ١٠٠ دولار لليوم الواحد.
وعن تصريح عرض الفيلم المصرى الطويل يتم سداد ٢٠٠٠ جنيه لأول نسخة بالإضافة إلى ١٠٠ جنيه عن كل نسخة إضافية وللأجنبى الطويل ٣٠٠ دولار للنسخة الأولى و٤٠٠ جنيه عن كل نسخة.
وبالنسبة لقيمة ترخيص عرض الفيلم المصرى التسجيلى القصير الأكثر من ٤٥ دقيقة هى ١٠٠٠ جنيه للعروض التجارية وعن الأجنبى يتم سداد ٦٠ دولارا للنسخة الأولى بالإضافة إلى ١٠ ٪ عن كل نسخة للعروض التجارية وعن التسجيلى القصير أقل من ٤٥ دقيقة المصرى فتصبح قيمة ترخيصه ٢٠٠ جنيه والأجنبى ١٠٠٠ جنيه، وذلك عن العروض التجارية الاحترافية لهذه الأفلام على أن يتم إعفاء عروض المهرجانات والمؤسسات والمراكز الثقافية وذلك للأغراض الثقافية التى تعامل معاملة المهرجانات من الرسوم فى العروض التى تعرض فى دور العرض الأولى المحددة بمعرفة مقدم الطلب وذلك للأغراض الثقافية.
أما عن ترخيص النصوص والعروض المسرحية تحدد لها ١٠٠٠ جنيه للأعمال التى لها أهداف تجارية احترافية على أن يتم سداد ١٠ ٪ من هذه الرسوم أى ما يعادل ١٠٠ جنيه للهواة والمستقلين مع إعفاء جميع عروض الدولة وذوى القدرات الخاصة تماما من الرسوم.
وبالنسبة لقيمة الترخيص بالعرض للنسخة الأولى للفيلم السينمائى أو التليفزيونى المصرى ١٠٠٠ جنيه و٢٠ جنيها لكل نسخة لاحقة أما الأجنبى ١٢٥ دولارا للنسخة الأولى و٣٠ جنيها لكل نسخة لاحقة.
وبالنسبة للترخيص بالأغنية يسدد الشاعر ١٠٠ جنيه والملحن ١٠٠ جنيه ويقوم المنتج أو شركة الإنتاج بسداد مبلغ ٨٠٠ جنيه لحصولهم على باقى التراخيص.
مع تحصيل الرسوم المستحقة بالعملة الأجنبية بما يعادلها بالعملة المصرية، كما ذكر خالد عبدالجليل رئيس الرقابة أنه سيتم العمل بهذه اللائحة فورا.
ومن ناحيته قال المنتج هشام عبدالخالق، نائب رئيس غرفة صناعة السينما: إنه ليس ضد مبدأ زيادة رسوم التصاريح خاصة أن الرقابة كانت لا تزال تتعامل وفقا للقانون القديم للرسوم الذى عفا عليه الزمن فهو مثل قانون الإيجارات القديم ــ على حد وصفه ــ والذى يعانى منه كثيرون؛ حيث لا يزال هناك من يدفع إيجارا شهريا لشقة كبيرة فى منطقة فاخرة 6 جنيهات على الأقصى.
وتابع نائب رئيس غرفة صناعة السينما: كما ذكرت فنحن لسنا ضد الزيادة بوجه عام، لكن يجب عدم مساواة الكيانات الكبيرة التى لا يفرق معها بضعة آلاف على أفلامها مع كيانات أخرى تكافح وتصارع من أجل خروج فيلم لها إلى النور، فهذا القرار قد يدمرهم ويدمر الصناعة التى تقوم على هذه المحاولات، فليس لدينا كل يوم فيلم ميزانيته بالملايين، وهناك كثير من الأفلام محدودة الإنتاج حققت نجاحات كبيرة فكيف يقضى عليها الآن.
وأكمل: لا أعلم إذا كان هذا القرار الذى تسبب فى حالة غضب بين صفوف المنتجين والمخرجين والمنتجين والشعراء، تم على دراسة شاملة وكافية أم جاء تأثرا وانجرافا وراء الأخبار الكاذبة والمضللة التى تنتشر عبر كثير من وسائل الإعلام تفيد تحقيق بعض الأفلام ملايين تتعدى المائة مليون، وإن جموع الفنانين تتقاضى أيضا الملايين أجورا لهم، فهذا الأمر غير صحيح بالمرة وأن الأفلام القادرة على تحقيق ملايين هى أفلام قليلة للغاية مقارنة بباقى الأفلام، إلى جانب أن هذه الأرقام لا تنتهى إلى جيب منتج العمل ولكن هناك ضرائب وموارد إنفاق كثيرة تؤدى إلى انخفاض هذه الأرقام لتصل لأقل من ربعها.
وأكد هشام عبدالخالق أننا نسعى لعمل رواج للصناعة، فدور العرض تعانى من قلة الإنتاج، فقبل حركة الازدهار التى شهدتها دور العرض شهرى يوليو وأغسطس الماضى، تعانى دور العرض من الفراغ منذ شهر سبتمبر واستمر الأمر حتى ديسمبر أى قبل موسم يناير، أى أن دور العرض بلا عمل لمدة 4 شهور متواصلة وعلى صاحب العرض أن يلتزم بدفع كل الأجور والمصاريف مهما كان الأمر، مع وضع فى الاعتبار أن زيادة الرسوم تؤدى لارتفاع ثمن التذكرة وهو ما يعنى انخفاض الإقبال الجماهيرى، لأن الأمر وبكل بساطة فيه إرهاق لميزانية الأسرة المصرية حاليا فى ظل هذه الظروف، وعليه انخفاض الإقبال يؤدى إلى كارثة كبيرة وتدمير لصناعة السينما، وبالتالى فالوضع ليس هينا بالمرة وهو أزمة حقيقية تتطلب مناقشتها بشكل جاد وفعال حتى نتخذ الإجراءات اللازمة لإنقاذ هذه الصناعة التى أصبحت تعانى بشكل خطير.
يذكر أن القرار الذى أثار ثورة الفنانين تضمن إعادة تحديد الرسوم المحصلة نظير عدد من المصنفات السينمائية والتليفزيونية.
وجاء فى اللائحة التى أثارت الأزمة وتم تعديلها فيما بعد ما يلى:
1 ــ ترخيص بقراءة ملخص قصة أو معالجة سينمائية أو تليفزيونية أو حلقة من مسلسل أو سيناريو أو برنامج أو فكرة إعلان (الترخيص بالموافقة قراءة): 250 جنيها.
2 ــ ترخيص بتصوير سيناريو الفيلم السينمائى أو التليفزيون الروائى الطويل (عند التصوير خطاب وزارة الداخلية): المصرى: 3000 جنيه.
3 ــ ترخيص بتصوير سيناريو المسلسل:
أ) المصرى: 25 ألف جنيه.
ب) رسم رقابة نسخة عمل الفيلم (مشاهدة): 5000 جنيه.
ج) رسم رقابة نسخة عمل (المسلسل): 10000 جنيه.
4 ــ ترخيص بالعرض للنسخة من الفيلم السينمائى أو التليفزيونى:
أ) المصرى الطويل: 2000 جنيه.
ب) الأجنبى الطويل: 5000 دولار.
ج) المصرى التسجيلى القصير والذى لا يزيد عرضه عن 45 دقيقة: 1000 جنيه.
د) الأجنبى التسجيلى القصير والذى لا يزيد عرضه عن 45 دقيقة: 500 دولار.
5 ــ ترخيص بالعرض للنسخة من مقدمة الفيلم السينمائى أو التليفزيونى:
أ) ــ ترخيص بالعرض للإعلان الزجاجى: 1000 جنيه.
ب) ــ الإعلان المصور على قنوات فضائية: 1000 جنيه.
ج) ــ أفيش الفيلم: 500 جنيه.
د) ــ المجموعة من صور الفيلم أو الغلاف الخارجى للأسطوانات أو الكاسيت.. إلخ: 1000 جنيه.
ه) ــ موافقة على الإفراج عن أو تصدير الفيلم السينمائى (البوزيتيف أو النيجاتيف أو غير المحمضة) الواردة من الخارج بدلا من أخرى تالفة أو بعد التحميض أو الطبع بالخارج أو المراد تصديرها للتحميض أو للطبع بالخارج.. إلخ: 500 جنيه.
و) ــ الخام (وكل ما هو خام) فلاشات، ميكرو فيلم، بالنسخة الواحدة: 200 جنيه.
ز) ــ موافقة على التصدير لنسخة الفيلم السينمائى أو التليفزيون المصرى أو لجزء أو أجزاء منه أو مواد دعايته: 1000 جنيه.
ح) ــ موافقة على إعادة تصدير الفليم الأجنبى على هارد درايف أو ما يستحدث: 500 جنيه.
ترخيص بالنسخ على أشرطة فيديو أو ما يماثلها:
أ) ــ لفيلم سينمائى أو تليفزيونى طويل أو لمسلسل: 1000 جنيه.
ب) ــ لفيلم سينمائى أو تليفزيونى قصير والذى لا تزيد مدة عرضه عن 45 دقيقة: 500 جنيه.
ج) ــ للمجموعة من الأفلام السينمائية أو التليفزيونية القصيرة: 1000 جنيه.
د) ــ للبرنامج التعليمى أو التدريبى أو للفيلم التسجيلى: 500 جنيه.
ــ ترخيص بالعرض والبيع والتداول على أشرطة فيديو أو ما يماثلها:
أ) ــ للفيلم السينمائى أو التليفزيونى المصرى الطويل: 20 ألف جنيه.
ب) ــ للفيلم السينمائى أو التلفزيونى الأجنبى الطويل: 30 ألف جنيه.
ج) ــ للفيلم السينمائى أو التلفزيونى القصير والتى لا تزيد مدة عرضه عن 45 دقيقة: ألفان جنيه.

أُضيفت في: 9 يناير (كانون الثاني) 2020 الموافق 13 جمادى أول 1441
منذ: 4 شهور, 18 أيام, 15 ساعات, 16 دقائق, 59 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

72458
تويتر
كن مراسلاً
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد أن مجلس النواب الحالى يوافق الارادة الشعبية ؟
رئيس التحرير
آخر الأخبار