GO MOBILE version!
السبت 07 ديسمبر 2019 م 3:29 مـ بتوقيت القاهرة 9 ربيع آخر 1441 هـ
نوفمبر2520198:31:17 مـربيع أول271441

في ذكرى ميلاده.. طلعت حرب البدوي الذي نهض باقتصاد مصر

في ذكرى ميلاده.. طلعت حرب البدوي الذي نهض باقتصاد مصر
طلعت حرب
نوفمبر2520198:31:17 مـربيع أول271441
منذ: 11 أيام, 18 ساعات, 58 دقائق, 35 ثانية

يحل اليوم الاثنين - 25 نوفمبر، الذكرى الـ152 لميلاد أبو الاقتصاد المصري "طلعت حرب"، الذي اعتبره المصريون نموذجا وطنيا واقتصاديا، بعد أن ارتبط اسمه بإنشاء بنك مصر، وما نتج عنه من مشاريع تجارية أسهمت فى النهوض بالاقتصاد المصرى.

في ذكرى ميلاده، نرصد سطور من حياة صانع بنكنوت مصر بالاستناد لكتاب «الدور الاقتصادي للبرجوازيين الوطنيين في المشرق العربي حتى ستينيات القرن العشرين» الصادر عام 2010، للدكتور صلاح عريبي عباس العبيدي.

- من هو طلعت حرب؟
ولد محمد طلعت حسن محمد حرب بقصر الشوق بحي الجمالية بالقاهرة في 5 نوفمبر 1867، من أبوين ينحدران من منيا القمح بالشرقية، وعائلة في الأساس ترجع الى أصول بدوية، فقبيلة حرب أصل موطنها الحجاز وقد هاجر قسم من هذه القبيلة إلى العراق؛ وفقا لما صرح به محمد طلعت حرب نفسه للصحفيين خلال زيارته للعراق عام 1939، مؤكدا أن عائلته ترجع إلى أصول بدوية في قبيلته التي كانت تعيش في منطقة البصرة.

عاش طلعت حرب فترة من حياته في قصر جده لأمه أحمد بك صقر رئيس سكك حديد وتلغرافات الحكومة المصرية آنذاك، فيما كان والده يعمل موظفا بمصلحة السكك الحديد، لتتفتح عيناه على عمل جده ووالده في سكك الحديد في سبعينيات القرن الـ19، حيث الآلة المتحركة والإدارة الحديثة.

- حياته التعليمية
التحق محمد طلعت حرب بالكتاب وحفظ القرآن، قبل أن يتم دراسته بالمدرسة الخديوية في القاهرة، ويلتحق بعدها بمدرسة الحقوق الخديوية في عام 1885، التي كان لها دور مؤثر في تشكيل شخصيته وتحديد اتجاهاته، فقد اتسمت شخصيته خلال هذه الفترة بملامح لم تفارقه طوال حياته.

كان أول تلك السمات هي الاجتهاد، فقد انكب حرب على دراسته بشغف كبير وحصل على شهادة الدراسات الأولية في القانون بمرتبة الشرف عام 1886، قبل أن يحصل على مرتبة الشرف في امتحانات الترجمة في نوفمبر من العام نفسه، أما السمة الثانية فكانت الثقافة، إذ أتاحت له مدرسة الحقوق فرصة دراسة اللغة الفرنسية وإجادتها إلى جانب القانون، ليصبح حرب عضوا في نخبة وطنية مثقفة صغيرة أخذت في النمو.

- حياته المهنية
بعد تخرجه فكر بالعمل في المجال التجاري واقترح على صديق له يدعى فؤاد سليم حجازي فتح محل لتجارة البقالة والألبان، وبالفعل افتتحا المحل في منطقة حي العباسية، المنطقة التي كان يسكن فيها حرب، لكن سرعان ما قام حرب وحجازي ببيع المحل، لعدم تحقيقه النجاح المطلوب.

بعد ذلك، اتجه حرب للعمل في المجال الوظيفي، فتم تعيينه في عام 1888 مترجما بالقسم القضائي في الدائرة السنية، التي كانت تتولى الأراضي الزراعية المملوكة للدولة، بمرتب قدره 10 جنيهات مصرية، وبعد عام واحد، حصل طلعت حرب على ترقية أصبح فيها رئيسا لإدارة الحاسبات، قبل أن يترقى لمنصب مدير مكتب تسوية النازعات في عام 1901، ويستمر فيه حتى يونيو 1905، عندما تمت تصفية الدائرة السنية، وكان في ذلك الوقت قد حصل على لقب «بك»، ويتقاضى مرتبا قدره 60 جنيها شهريا.

كان للخبرة والمهارة التي اكتسبها حرب من جهة، وللعلاقات القوية التي أقامها مع التجار اليهود من جهة أخرى، دور في تعيينه مديرا -عضو مجلس إدارة منتدب- لشركة كوم امبو إحدى شركات استصلاح الأراضي، بعد تركة العمل في الدائرة السنية، الأمر الذي وثق صلاته بشكل أكبر مع التجار اليهود، الذين ساعدوه في تعلم فنون التجارة.

ففي إحدى المقابلات الصحفية في عام 1928، أكد حرب أن علاقته بفيلكس سوارس، مؤسس شركة كوم امبو قد علمته الكثير، ولاسيما في مجال الأعمال وعلم الاقتصاد، وأن صلته مع العائلات اليهودية كانت وثيقة، وهو ما أكده اختياره ليوسف قطاوي رئيس الطائفة اليهودية ليكون نائبا لرئيس بنك مصر عام 1920.

بعد عدة سنوات قضاها في شركة كوم أمبو، استقال طلعت حرب في عام 1908، ليصبح بعدها مديرا للشركة العقارية المصرية، التي كانت تمتلك مجال أوسع في عملياتها العقارية، وهذا المجال أعطى بدوره فرصة أكبر لحرب في التعرف على كثير من عائلات الأعيان البارزة في المديرية الغربية، وساعده على زيادة ثروته بشرائه أراضي من الشركة العقارية، فخلال الفترة ما بين 1920-1931، اشترى حرب ما تخطى الـ300 فدان في قرى كفر الجنينة وكفر الحوازم وميت العرقا في مركز طلخا بمديرية الغربية.

في عام 1910، عاد محمد طلعت حرب ليدخل في مجال الأعمال التجارية فقام بالاشتراك مع عمر لطفي والأمير حسين كامل ورجل الأعمال البلجكى الفريد عيد، وعدد من تجار القاهرة البارزين، بتأسيس شركة التعاون المالى بمصر، وكانت هذه الشركة مؤسسة صغيرة عملاؤها من تجار المدن.

وفي عام 1915، أصبح حرب عضوا في لجنة التموين، قبل أن يتم اختياره ليكون أحد أعضاء لجنة التجارة والصناعة في 8 مارس 1916، وبحلول عام 1918 أصبح نائبا لرئيس الغرفة التجارية المصرية.

وظائف طلعت حرب العديدة والمناصب التي تقلدها، مكنته من رؤية دور الرأسمال الأجنبي في استنزاف الاقتصاد المصري الوطني عن قرب، وأساليبه في منع وتحجيم الرأسمال الوطني، ليدرك مدى حاجة البلاد إلى الرأسمال الوطني ودوره في النهوض الاقتصادي.

فشهد عام 1920، تأسيس طلعت حرب لبنك مصر، الذي يعد نواة نهوضه باقتصاد البلاد، إذ راح ينشأ الشركات ليدعم الصناعة المصرية، ويحررها من سيطرة الأجانب، ليكون بذلك أول من يضع حجر الأساس للنهضة الصناعية والتجارية في مصر.

أُضيفت في: 25 نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 الموافق 27 ربيع أول 1441
منذ: 11 أيام, 18 ساعات, 58 دقائق, 35 ثانية
0
الرابط الدائم
موضوعات متعلقة

التعليقات

71885
تويتر
كن مراسلاً
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد أن مجلس النواب الحالى يوافق الارادة الشعبية ؟
رئيس التحرير
آخر الأخبار