GO MOBILE version!
الجمعة 23 أغسطس 2019 م 2:15 صـ بتوقيت القاهرة 21 ذو الحجة 1440 هـ
يونيو2920191:57:55 مـشوال251440

حكاية هدف في مباراة لكرة القدم أشعل حربا بين دولتين

حكاية هدف في مباراة لكرة القدم أشعل حربا بين دولتين
حكاية هدف في مباراة لكرة القدم أشعل حربا بين دولتين
يونيو2920191:57:55 مـشوال251440
منذ: 1 شهر, 24 أيام, 12 ساعات, 17 دقائق, 35 ثانية

في عام 1969 خاضت السلفادور وهندوراس حربا استغرقت 4 أيام وراح ضحيتها آلاف الأرواح، وما يزال كثيرون يتذكرون هذا النزاع باسم "حرب الكرة".

ففي ذلك العام وتحديدا في 27 يونيو، كانت النتيجة هدفين لكل منهما في ملعب أزتيكا في مكسيكو سيتي. وكانت هذه المباراة الثالثة بين الفريقين في غضون أسابيع بغية التأهل لكأس العالم عام 1970 في المكسيك في منافسة لم يكن لها مثيل.

كانت هندوراس قد فازت في المباراة الأولى في تيغيوسيغالبا بهدف دون رد، ولكن في المباراة الثانية بسان سالفادور فازت السالفادور بثلاثة أهداف دون رد.

وقد شهدت المبارتان أحداث عنف.

وبينما تدخل المباراة الثالثة والحاسمة الدقيقة 11 من الوقت الإضافي تقدم لاعب السلفادور الشهير حينئذ موريشيو "بيبو" رودريغيز إلى منطقة جزاء هندوراس، واستقبل كرة برأسه ليحولها إلى داخل شباك الحارس جيمي فاريلا.

وفي الذكرى الخمسين لاندلاع الحرب يقول رودريغيز: "عندما أحرزت الهدف لم أكن اعتقد أن هناك مزيدا من الوقت أمامهم للتعادل، فقد كنت على يقين أننا فزنا وانتهى الأمر."

وانتهت المباراة بالفعل بفوز السلفادور بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وقد تعانق اللاعبون وتصافحوا وغادروا الملعب، ولكن في غضون ثلاثة أسابيع اندلعت الحرب بين البلدين.

فما هي الحكاية؟
كان عدد سكان السلفادور، البالغ مساحتها نحو مساحة ويلز، 3 ملايين نسمة عام 1969. وكانت هناك نخبة من ملاك الأراضي يمتلكون أغلب أراضي البلاد تاركين القليل للغاية للمزارعين الفقراء.

بينما كانت هندوراس، التي سيطرت عليها حينئذ نخبة إقطاعية صغيرة أيضا، تبلغ مساحتها خمسة أضعاف مساحة السلفادور وعدد سكانها 2.3 مليون نسمة عام 1969.

وكنتيجة لذلك كان أهالي السلفادور يهاجرون إلى هندوراس بحثا عن العمل في الزراعة، فضلا عن العمل في شركات الفواكه الأمريكية. وفي عام 1969 كان هناك نحو 300 ألف سلفادوري يعملون في هندوراس.

وكانت النخبة الإقطاعية في السلفادور تدعم هذه الهجرة الجماعية التي تخفف الضغط على أراضيهم، ولكن هذه الهجرة أدت إلى امتعاض المزارعين في هندوراس الذين كانوا يناضلون من أجل الحصول على مزيد من الأراضي من النخبة الإقطاعية حينئذ، لذلك مررت حكومة هندوراس قانونا زراعيا إصلاحيا لتخفيف التوتر.

ولم تكن السلطات تركز على الأراضي المملوكة لشركات الفواكه الأمريكية بل على الأراضي التي استقر فيها المزارعون المهاجرون من السلفادور.ومن بين تلك الأراضي كانت عدة جزر في خليج فونسيكا بين البلدين.

وقد بدأ رئيس هندوراس حينئذ، أوزوالدو لوبيز أريلاندو، في ترحيل الآلاف من السلفادوريين إلى بلادهم.

ويقول دان هاغيدورن، مؤلف كتاب حرب المئة ساعة حول هذا النزاع: "كانت هذه الحرب أساسا حول الأرض، فهناك كثير من الناس في مساحة صغيرة وطبقة مسيطرة تشعل النزاع بمساعدة الصحافة."

وكانت حكومة الرئيس السلفادوري، فيدل سانشيز هيرنانديز، تناضل للتعامل مع العدد الكبير من المزارعين العائدين بينما ظل ملاك الأراضي يدفعون باتجاه العمل العسكري، في وقت تحدثت فيه الصحف عن اضطهاد المزارعين من سلفادور في هندوراس ومزاعم عن اغتصاب وقتل.

كانت هذه هي المشاعر قبل مباراة كرة القدم. ويقول الصحفي المكسيكي ريكاردو أوتيرو: "تزامنت تلك الأحداث السياسية مع المباريات، وكرة القدم في أمريكا الجنوبية تحظى بالكثير من الشغف."

ويقول اللاعب رودريغيز: "شعرنا أن علينا واجبا وطنيا هو الفوز من أجل السلفادور، كنا نخشى الخسارة بسبب تلك الظروف، كانت الخسارة تعني عارا أبديا، ما لم ندركه أن ذلك الفوز وذلك الهدف سيكون رمزا للحرب."

ماذا حدث؟
في 27 يونيو عام 1969 قال وزير داخلية السلفادور، فرانشيسكو خوزيه غويريرو، إن نحو 12 ألف سلفادوري غادروا هندوراس بعد المباراة الثانية. وذكرت صحيفة الغارديان البريطانية حينئذ إنه ألقى باللوم على الاضطهاد الذي عانوه في هندوراس.

وفي اليوم التالي للمباراة ذكر تقرير لوكالة الأنباء الأمريكية يو بي آي تحت عنوان "السلفادور تنتصر في حرب كرة القدم" أن نحو 1700 من رجال الأمن في المكسيك حضروا المباراة للسيطرة على الموقف في ما كان المشجعون السلفادوريون يهتفون "قتلة، قتلة".

ويقول رودريغيز: "يرى الناس أن الهدف أشعل الحرب، في الواقع كانت الحرب ستندلع بالهدف أو بدونه."

وفي الأيام التالية وقعت مناوشات حدودية. وفي 14 يوليو أمرت حكومة السلفادور قواتها بغزو هندوراس وشن غارات جوية ضدها.

وقال هاغيدورن، الذي كان ضمن القوات الأمريكية في منطقة خليج بنما: "كان بجانبي جهاز إرسال، وفي ذلك اليوم ارتفع صوت الجهاز، وتدفقت البرقيات، لقد قامت قوات السلفادور بغزو هندوراس."

وكان الصحفي البولندي، ريزارد كابوشينسكي، واحدا من قليل من الصحفيين الأجانب في المنطقة حينئذ، وقد بث أول التقارير عن تلك الحرب من تيغيوسيغالبا في تلك الليلة وقد استخدم جهاز الارسال الوحيد في البلاد في ذلك الوقت بعد بحث الرئيس لوبيز أريلاندو الموقف مع السفير الأمريكي.

ووصف كابوشينسكي لاحقا في مذكراته عام 1978 تلك الحرب بأنها حرب كرة القدم، ويتذكر أنه شاهد كتابات على الحيطان تقول: "لا أحد يهزم هندوراس، سوف ننتقم 3 مقابل لا شيء."

وكانت منظمة الدول الأمريكية قد نجحت في التوصل لوقف لإطلاق النار في 18 يوليو لتنهي حربا أسفرت عن مقتل 3 آلاف شخص أغلبهم من المدنيين من هندوراس، كما شُرد كثيرون في القتال. وقد سحبت السلفادور قواتها تحت الضغط الدولي في أغسطس من ذلك العام.

ولكن الألم لم ينته فالتجارة بين البلدين توقفت لعقود والحدود أغلقت.

وقالت الدكتورة مو هومي ، الأستاذة بجامعة غلاسغو، إن تلك المشاكل المحلية التي أدت لاندلاع حرب كرة القدم، وهي سيطرة نخبة إقطاعية على أغلب الأراضي، استمرت لعقود، مشيرة إلى أن تلك الأسباب كانت وراء الحرب الأهلية في السلفادور بين عامي 1979 و1992.

ومازال التوتر مستمرا بين البلدين، ومازالت النزاعات الحدودية متواصلة بينهما حتى اليوم.

ويقول رودريغيز البالغ من العمر 73 عاما: "بالنسبة لي سيظل ذلك الهدف دائما مصدرا للفخر، لقد استخدمت السلطات والسياسيون نصرنا الرياضي لتمجيد صورة السلفادور."

وأضاف قائلا: "ورغم كل ما حدث بعد ذلك فقد ظل فريق السلفادور يحمل الكثير من التقدير والاحترام لفريق هندوراس المنافس، فلم تكن المباراة بالنسبة لنا بين عدوين بل بين فريقين رياضيين متنافسين."

أُضيفت في: 29 يونيو (حزيران) 2019 الموافق 25 شوال 1440
منذ: 1 شهر, 24 أيام, 12 ساعات, 17 دقائق, 35 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

69048
آخر تحديثات
تويتر
كن مراسلاً
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد أن مجلس النواب الحالى يوافق الارادة الشعبية ؟
رئيس التحرير
آخر الأخبار