GO MOBILE version!
الخميس 17 أكتوبر 2019 م 2:45 مـ بتوقيت القاهرة 17 صفر 1441 هـ
يونيو18201910:08:59 مـشوال141440

أبطال فيلم «حملة فرعون» : نقدم النسخة المصرية من «الساموراي السبعة»

أبطال فيلم «حملة فرعون» : نقدم النسخة المصرية من «الساموراي السبعة»
صورة أرشيفية
يونيو18201910:08:59 مـشوال141440
منذ: 3 شهور, 28 أيام, 16 ساعات, 36 دقائق, 9 ثانية

عمرو سعد: حضرت للتصوير بمعسكر مغلق مثل المنتخب.. وتايسون كان سعيدا بالمشاركة فى الفيلم
محمود عبدالمغنى: تعرضت لإصابة صعبة فى عينى أثناء التصوير.. والفيلم وصل للعالمية
سوزان نجم الدين: شخصية «جليلة» ترمز لكل دولة عربية تحت الاحتلال

ينافس فيلم «حملة فرعون» مع أفلام موسم عيد الفطر الأربع، وينتمى لنوعية أفلام الأكشن والإثارة، ويحاكى قصة «الساموراى السبعة»، ويشارك فى بطولته الفنان عمرو سعد وروبى، ومحمود عبدالمغنى، ومحمد لطفى، وسوزان نجم الدين، وفراس سعيد، بالإضافة إلى النجمين العالميين مايك تايسون، والفنان الأسكتلندى «هافثور بيورنسون» والمعروف بـ«الجبل» فى المسلسل الشهير «صراع العروش».

يقول الفنان عمرو سعد، إن الفيلم يضع السينما المصرية فى طريق جديد، بعد مشاركة عدد من النجوم العالميين فيه، مثل مايك تايسون، موضحا أن كل أبطال العمل تلقوا تدريبات شاقة على أيدى خبراء أجانب، والفيلم تم التحضير له فى فترة كبيرة، استمرت حتى أثناء التصوير لحرصهم على خروجه بأفضل صورة ممكنة، لذلك استغرق تصويره 7 أسابيع على مدى 6 أشهر لتوقف التصوير أكثر من مرة من أجل المزيد من التحضيرات.

وأكد «سعد»، أن قصة الفيلم هى النسخة المصرية فى 2019 من تيمة «الساموراى السبعة» والتى تصنع من سنوات فى السينما العالمية بعدة نسخ، مشيرا إلى أنه يجسد شخصية «يحيى» الشهير بـ«فرعون» والذى يحاول استرجاع ابنه بعد أن تم خطفه من طليقته، ويلجأ لحيلة لجمع أصدقائه ليساعدونه فى رحلته للبحث عن ابنه المخطوف، الذى يجسده نجله «رابى»، مشيرا إلى أن المنتج محمد السبكى هو من رشحه للدور.

وكشف سعد أن المنتج محمد السبكى طلب منه السفر لبيروت لمقابلته بشأن التحضيرات لفيلمه «الفهد»، إلا أنه فوجئ بترشيحه لبطولة فيلم «حملة فرعون»، موضحا أنه منحه فترة قصيرة قبل بدء التصوير، وكان لديه بعض الملاحظات تم الاتفاق عليها، وأنه استعد للشخصية داخل معسكر مغلق وتلقى تمرينات صعبة، مثل معسكرات لاعبى المنتخب.

وأوضح أنه لم يكن لديه أى معلومات عن رفض عدد من الفنانين لبطولة الفيلم من قبل منهم أمير كرارة، ومحمد رمضان، وعمرو يوسف، وكذلك اعتذر عنه عدد من المخرجين قبل المخرج رءوف عبدالعزيز، المخرجين محمد سامى، وبيتر ميمى، معلقا أنه أمر وارد يحدث كثيرا فى السينما، والموضوع مسألة نصيب فى النهاية.

وأشار سعد إلى أنه محظوظ بمشاركة نجوم عالميين معه بالفيلم، مؤكدا أنها خطوة مهمة ليست بالنسبة له فقط، لكن للسينما المصرية بشكل عام، مؤكدا أن العالم كله أصبح شيئا واحدا، والتعاون أصبح مفتوحا أمام الجميع، فى محاولة لإعادة الريادة للسينما المصرية كما كانت على مر السنوات، مؤكدا أن «تايسون» شخصية طيبة ومحترفة، وكان سعيدا بالمشاركة فى فيلم مصرى، موضحا أنه أهداه تميمة الفيلم الخاصة، والتى سعد بها كثيرا.

أما الفنان محمود عبدالمغنى، فأعرب عن سعادته بالمشاركة فى الفيلم، والذى يتعاون فيه للمرة الأولى مع المنتج محمد السبكى، موضحا أنه شخصية متعاونة جدا تمنح الفنان فرصة للمناقشة وتعلم منه الكثير.

وأكد عبدالمغنى أن الفيلم حالة خاصة بالنسبة له، موضحا أن الفيلم حصل على الصبغة العالمية بالنجوم العالميين الذين شاركوا به سواء شئنا أم أبينا، مشيرا إلى أن الصحافة الأمريكية تحدثت عن مشاركتهم فى الفيلم، وهو ما كنا نسعى إليه أن يصل الفيلم المحلى للعالمية، مشيدا بجرأة المنتج محمد السبكى الذى قدم أيضا تجربة ناجحة من قبل فى فيلم «حرب كرموز» للفنان أمير كرارة بمشاركة النجم العالمى سكوت ادكينز الشهير بـ «بويكا»، بالإضافة لكل فريق العمل الذى بذل مجهودا كبيرا ليقدم فيلما يحترم عقلية المشاهد.

وأوضح أنه يجسد شخصية راضى العفريت «نشنجى» فى السيرك، يقع فى حب روبى، الحبيبة السابقة لفرعون، ورغم ذلك يوافق على مشاركته المهمة من أجل المال، ثم يكتشف خديعته وتتوالى الأحداث، مضيفا أن كل مشهد من مشاهد العمل هو «ماستر سين»، فهو فيلم يحمل طابعا إنسانيا بجانب سيطرة الأكشن على أحداثه.

ولفت عبدالمغنى إلى أن المشاهد كانت حقيقية، معلقا: «محمد السبكى كان ناقص يولع فينا»، وإنه تعرض لإصابة بالغة فى عينه، أدت إلى توقفه عن التصوير لأكثر من أسبوع للعلاج.

وقالت الفنانة السورية سوزان نجم الدين: إن الفيلم هو ثانى تجاربها فى السينما المصرية بعد فيلم «قط وفار»، رغم حبها الكبير للسينما، مشيدة بالفيلم الذى تعتبره تجربة مهمة ومختلفة، يحمل كل عناصر العالمية وأقرب للتكامل.

وأوضحت سوزان أنها تجسد شخصية «جليلة» كضيفة شرف، ولكنه دور مهم فى العمل وله تأثير كبير، فهى زعيمة قبيلة سورية، وهى رمز للبلاد التى تم احتلالها، وتلتقى بفرعون وأصدقائه أثناء رحلته للبحث عن ابنه، فتتكاتف معه للتخلص من الدواعش الخاطفين، وهو يحمل رسالة لكل الوطن العربى فى الاتحاد دائما قوة.

الفنان محمد لطفى قال إنه يجسد شخصية «الأرجنتينى»، وهو رجل «صاحب صاحبه»، يقرر مساعدة فرعون فى مهمته لإنقاذ ابنه حتى فقد حياته، موضحا أن التصوير كان حقيقيا وبه مخاطرة كبيرة دون اللجوء لأى دوبلير معلقا كنا فى حرب بجد، ويحتاج لتمارين معينة ولياقة عالية.

أُضيفت في: 18 يونيو (حزيران) 2019 الموافق 14 شوال 1440
منذ: 3 شهور, 28 أيام, 16 ساعات, 36 دقائق, 9 ثانية
0
الرابط الدائم
موضوعات متعلقة

التعليقات

68824
تويتر
كن مراسلاً
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد أن مجلس النواب الحالى يوافق الارادة الشعبية ؟
رئيس التحرير
آخر الأخبار