GO MOBILE version!
الجمعة 28 فبراير 2020 م 1:28 صـ بتوقيت القاهرة 3 رجب 1441 هـ
أبريل220191:24:26 مـرجب261440

الإسراء والمعراج 2019 .. تعرف على أقوال العلماء واختلافهم حول توقيتها

الإسراء والمعراج 2019 .. تعرف على أقوال العلماء واختلافهم حول توقيتها
مسجد قبة الصخرة فى القدس عاصمة فلسطين
أبريل220191:24:26 مـرجب261440
منذ: 10 شهور, 25 أيام, 12 ساعات, 3 دقائق, 44 ثانية

تعدّ حادثة الإسراء والمعراج فى العقيدة حدثاً ضخماً من أحداث الدعوة الإسلامية، سبقته البعثة وجاء قبل الهجرة، وهي حادثة جرت في منتصف فترة الرسالة الإسلامية ما بين السنة الحادية عشرة إلى السنة الثانية عشرة، منذ أن أعلن النبي محمد Mohamed peace be upon him.svg أن الله قد أرسل إليه جبريل يكلفه برسالة دينية يبلغها إلى قبيلته قريش ومن ثم إلى البشرية جمعاء.

واختلفت المصادر العلمية فى تعيين ليلة الإسراء والمعراج، فقد قال شهاب الدين القسطلانى فى كتابه "المواهب اللدنية بالمنح المحمدية": ولما كان فى شهر ربيع الأول أسرى بروحه وجسده يقظة من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، ثم عرج به من المسجد الأقصى إلى فوق سبع سماوات، ورأى ربه بعينى رأسه، وأوحى الله إليه ما أوحى، وفرض عليه الصلوات الخمس، ثم انصرف فى ليلته إلى مكة، فأخبر بذلك، فصدقه الصديق، وكل من آمن بالله، وكذبه الكفار واستوصفوه مسجد بيت المقدس، فمثله الله له، فجعل ينظر إليه ويصفه.

قال الزهرى: وكان ذلك بعد المبعث بخمس سنين. حكاه عنه القاضى عياض، ورجحه القرطبى والنووى

 واحتج: بأنه لا خلاف أن خديجة صلت معه بعد فرض الصلاة، ولا خلاف أنها توفيت قبل الهجرة إما بثلاث أو بخمس سنوات، ولا خلاف أن فرض الصلاة كان ليلة الإسراء. 

وتعقب: بأن موت خديجة بعد البعثة بعشر سنين على الصحيح فى رمضان، وذلك قبل أن تفرض الصلاة. ويؤيده إطلاق حديث عائشة أن خديجة ماتت قبل أن تفرض الصلوات الخمس. ويلزم منه أن يكون موتها قبل الإسراء وهو المعتمد، وأما التردد فى سنة وفاتها فيرده جزم عائشة بأنها ماتت قبل الهجرة بثلاث سنين قاله الحافظ ابن حجر. 

 

وقيل: قبل الهجرة بسنة. قاله ابن حزم، وادعى فيه الإجماع. 

وقيل: قبل الهجرة بسنة وخمسة أشهر، قاله السدى وأخرجه من طريقه الطبرى والبيهقى، فعلى هذا كان فى شوال. 

وقيل: كان فى رجب. حكاه ابن عبد البر، وقبله ابن قتيبة، وبه جزم النووى فى الروضة. 

وقيل: كان قبل الهجرة بسنة وثلاثة أشهر، فعلى هذا يكون فى ذى الحجة، وبه جزم ابن فارس. 

وقيل: قبل الهجرة بثلاث سنين، ذكره ابن الأثير. 

وقال الحربى: إنه كان فى 17 ربيع الآخر، وكذا قال النووى فى فتاويه، لكن قال فى شرح مسلم: فى ربيع الأول. 

وقيل: كان ليلة السابع والعشرين من رجب، واختاره الحافظ عبد الغنى ابن سرور المقدسى]. 

وقال الشيخ الزرقاني في "شرحه على المواهب اللدنية بالمنح المحمدية" معلقًا على ذلك: "وقيل: كان ليلة السابع والعشرين من رجب" وعليه عمل الناس، قال بعضهم: وهو الأقوى، فإن المسألة إذا كان فيها خلاف للسلف ولم يقم دليل على الترجيح واقترن العمل بأحد القولين أو الاقوال، وتلقى بالقبول فإن ذلك مما يغلب على الظن كونه راجحا. 

أُضيفت في: 2 أبريل (نيسان) 2019 الموافق 26 رجب 1440
منذ: 10 شهور, 25 أيام, 12 ساعات, 3 دقائق, 44 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

66833
تويتر
كن مراسلاً
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد أن مجلس النواب الحالى يوافق الارادة الشعبية ؟
رئيس التحرير
آخر الأخبار