GO MOBILE version!
الإثنين 22 أبريل 2019 م 6:06 صـ بتوقيت القاهرة 16 شعبان 1440 هـ
فبراير1220191:39:42 مـجمادى آخر61440

«النقض» تلغي إدراج 296 متهما بقضية «الجناح العسكري للإخوان» على قوائم الإرهابيين

«النقض» تلغي إدراج 296 متهما بقضية «الجناح العسكري للإخوان» على قوائم الإرهابيين
صورة أرشيفية
فبراير1220191:39:42 مـجمادى آخر61440
منذ: 2 شهور, 9 أيام, 16 ساعات, 27 دقائق, 9 ثانية

قضت محكمة النقض، برئاسة المستشار أسامة توفيق عبد الهادي، بإلغاء قرار محكمة جنايات القاهرة بإدراج 296 شخصًا من بينهم أعضاء مكتب الإرشاد وعلا نجلة الشيخ القرضاوي، على قائمة الإرهابيين لمدة 3 سنوات، في القضية التي تحمل الرقم 316 لسنة 2017 والتي تضمن اتهامهم بارتكاب العديد من الوقائع أبرزها تشكيل جناح عسكري لجماعة الإخوان، وتمويل أعمال العنف، واستهداف الشرطة والجيش والقضاة.

وجاء حكم النقض، بإعادة القضية إلى محكمة جنايات القاهرة، لتصدر فيها قرارًا جديدًا بشأن المتهمين الطاعنين البالغ عددهم 219 طاعنًا، وكذلك من لم يطعن على القرار أيضًا.

كانت «الوقائع المصرية» ملحق «الجريدة الرسمية»، نشرت فى أغسطس 2017 قرارًا جديدًا لم يكن معلنًا حينها، صدر من محكمة جنايات القاهرة في 24 يوليو 2017 بإدراج بإدراج 296 شخصًا على قائمة الإرهابيين على ذمة القضية 316 لسنة 2017 التي تعتبر أكبر قضية فتحت للجماعة في ذلك العام.

وأبرز الأسماء المدرجة في هذا القرار والمتهمة في القضية: «أعضاء مكتب الإرشاد محمود عزت ومحمد عبدالرحمن المرسي ومحمود حسين، والقيادي بالتنظيم الدولي للجماعة إبراهيم منير، وناصر الفراش، وعمر عبدالغني، ومحمد سويدان، وحسام شندي، والسيد طلعت، وعبدالحميد عيسى، والسيد طمان، وجمال حشمت، وعلي بطيخ، وأمير بسام، وحلمي الجزار، ورجب البنا، وصبري خلف، ومحي الزايط، ومصطفى المغير، ومدحت الحداد، وممدوح مبروك، ومحمد البحيري، وهمام علي يوسف، ومصطفى طلبة الذي وصفته النيابة بـ"مسئول الإخوان بالسعودية"».

ومن المتهمين الذين وصفتهم النيابة بـ«الهاربين داخل البلاد» كل من: «حمدي حسن، والسيد نزيلي، وصبري الكومي، وفؤاد الهجرسي، ومحمد أسعد زهران، والسيد عسكر، وعبده البردويل، وجلال جبريل، وحلمي فياض، وأحمد النحاس، ومحمد الدسوقي، وسعد الحسانين وغيرهم».

بالإضافة إلى علا يوسف القرضاوي وزوجها حسام الدين خلف الذين تم القبض عليهما مؤخرًا على ذمة هذه القضية، ونقيب بيطريي دمياط أحمد شوقي عبدالستار، والصحفي بدر محمد بدر الذين تم القبض عليهما في وقت سابق هذا العام.

وذكرت النيابة في طلب الإدراج، أن التنظيم ضم عناصر موزعة جغرافيًا على مستوى الجمهورية عرف منهم أعضاء تم القبض عليهم بنطاق محافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية والقليوبية ودمياط والقليوبية والغربية والشرقية وأسيوط، وتم تحديد مسئولي المكاتب الإدارية ولجان الحراك الثوري ببعض المناطق والمحافظات.

وأضافت النيابة، أن التنظيم ضم عددًا من اللجان النوعية؛ فتولت اللجنة السياسية المتهم بتولي مسئوليتها مجدي زايد التواصل مع القوى السياسية والإثارية المناهضة لنظام الحكم، وتولت اللجنة الإعلامية التحريض عبر مواقع الإنترنت والقنوات الفضائية على تنفيذ عمليات إرهابية ضد قوات الجيش والشرطة والقضاة ونشر الأخبار الكاذبة، وتولت اللجنة المالية توفير الدعم والإمداد بالأسلحة والمفرقعات من خلال عدد من المشروعات المملوكة للإخوان من بينها شركات العربية للمقاولات والسرايا جروب وبروفيت للاستثمار العقاري والريادة العقارية والفرسان لتجارة وتوريد مواد البناء والأندلس للاستثمار العقاري وكواترو للاستثمار العقاري.

ونسبت النيابة لما يسمى بـ«اللجنة الشرعية» التي يتولى مسئوليتها مجدي شلش إعداد البرامج والدورات التثقيفية والتأصيل الفكري للعمليات الإرهابية، بالإضافة إلى لجنة التأزيم التي قالت النيابة إنها تتولى استغلال الأزمات لتأليب الرأي العام والتحريض على إسقاط نظام الحكم القائم بالبلاد، ولجنة الحراك التي يتولى مسئوليتها المكنى "فادي الفكهاني" ولجنة رصد وجمع المعلومات المتهم بقيادتها مدحت العاجز.

وأشارت النيابة إلى أن التحريات دلت على تكوين مسئولي المكاتب الإدارية العديد من المجموعات المسلحة من عناصر التنظيم جرى تقسيمها جغرافيًا إلى 3 مجموعات؛ الأولى بالقاهرة والإسكندرية، والثانية بالفيوم وبني سويف وأسيوط، والثالثة بالإسكندرية والشرقية وكفرالشيخ والبحيرة ودمياط.

ونسبت التحريات لعناصر تلك المجموعات قتل خفير بمنطقة البصارطة بدمياط، وقتل مواطن بدمياط الجديدة، والشروع في قتل خفير آخر بدمياط، وزرع عبوة مفرقعة بالرمل، واستهداف نقطة شرطة قارون، واستهداف قوة شرطية بمحيط معبد قارون الأثري، وكل ذلك خلال عامي 2016 و2017.

ونسبت التحريات لعلا القرضاوي وزوجها نقل تكليفات قادة التنظيم الهاربين بقطر إلى نظرائهم داخل البلاد، مستغلين عمل ابنة القرضاوي بالسفارة القطرية بمصر، فضلاً عن تهريبهما مبالغ مالية من دولة قطر لتمويل عمليات التنظيم، وحيازة أوراق تنظيمية، واتخاذ منزل لهما مقرًا تنظيميًا.

وذكرت النيابة أن عددًا من المتهمين أبرزهم محمد المرسي ومجدي زايد وناصر الفراش وبدر محمد بدر أقروا بالانضمام لجماعة الإخوان والمشاركة بالتجمهرات التي دعت لها الجماعة، مما اتخذته النيابة من أسانيد المطالبة بإدراج جميع المتهمين على قائمة الإرهابيين.

أُضيفت في: 12 فبراير (شباط) 2019 الموافق 6 جمادى آخر 1440
منذ: 2 شهور, 9 أيام, 16 ساعات, 27 دقائق, 9 ثانية
0
الرابط الدائم
موضوعات متعلقة

التعليقات

65598
تويتر
كن مراسلاً
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد أن مجلس النواب الحالى يوافق الارادة الشعبية ؟
رئيس التحرير
آخر الأخبار