GO MOBILE version!
الجمعة 24 مايو 2019 م 4:11 مـ بتوقيت القاهرة 19 رمضان 1440 هـ
يناير2820191:21:38 مـجمادى أول211440

عضو بالكنيست يحتفل بزفافه فى باحات المسجد الأقصى

عضو بالكنيست يحتفل بزفافه فى باحات المسجد الأقصى
المسجد الأقصى
يناير2820191:21:38 مـجمادى أول211440
منذ: 3 شهور, 26 أيام, 2 ساعات, 50 دقائق, 1 ثانية

عاود المستوطنون اليوم الاثنين اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك ، إذ اقتحم 75 مستوطنا باحاته وتجولوا فى مرافقه وأرجائه بحراسة قوات الاحتلال الإسرائيلى حتى مغادرتهم من باب السلسلة.
واقتحم عضو الكنيست المتطرف يهودا غليك ، المسجد المبارك على رأس مجموعة من المستوطنين المتطرفين ضمن طقوس دينية تلمودية بمناسبة زفافه. وقالت مصادر فلسطينية : "إن المتطرف غليك يوثق تقديس زواجه بحسب طقوس تلمودية بتصوير بثٍ مباشر بهاتفه النقال، فى حين اقتحمت خطيبته المسجد المبارك لاحقا".
ووصف أحد حراس الأقصى اقتحام المتطرف غليك واحتفائه بزفافه داخل باحاته بأنه تحد خطير واستفزاز لمشاعر المسلمين والمصلين، وحلقة متقدمة فى استهداف المسجد المبارك الذى سيكون نقطة الاستهداف الرئيسية استهلالا للانتخابات الإسرائيلية المقبلة.
وندد وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس، باحتفال المتطرف يهودا غليك بزفافه فى المسجد الأقصى..قائلا : "إن الانتهاكات الإسرائيلية للأقصى أصبحت تأخذ منحى تصاعديا خطيرا، يمس بشكل مباشر مشاعر المسلمين".
وقال إن ما يمارس من تصعيد في نوع ومستوى الانتهاكات الإسرائيلية يأتي في سياق الدعاية الانتخابية التي يمارسها هؤلاء مستغلين الأقصى وساحاته ومرافقه بشكل غير أخلاقي وغير قانوني..مطالبا المجتمع الدولي بالعمل على منع هذه الانتهاكات الخطيرة، التي وصلت في هذا الشهر إلى 30 اعتداء وانتهاكا حتى تاريخه.

ومن جانبها، قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، إن تصعيد الاعتداءات الاستفزازية في مدينة القدس المحتلة، يعكس فشل الاحتلال الإسرائيلي في تهويدها.

وأكدت الخارجية الفلسطينية - في بيان صحفي اليوم الاثنين-أن إجراءات الاحتلال ضد المدينة المقدسة لا تستند إلى أي أساس، وهي عابرة تأتي وتذهب ولا تؤثر على واقع الحال في القدس، وهو ما ينطبق أيضا على جولة وزيرة الثقافة الإسرائيلية ميري ريجف الاستفزازية، التي حاولت إعطاء نفسها وضيفتها الصهيونية "بار" شعورا بامتلاك البلدة القديمة بقوة السلاح ولعدة دقائق.
وقالت الخارجية "يخطئ المتطرف (غليك) إذا اعتقد أن عقد قرانه سيفرض واقعا جديدا على المسجد الأقصى المبارك"، مشددة على أنها ستقوم باستشارة خبراء قانونيين لتحديد كيفية الرد على هذا التصرف غير القانوني، الذي يتناقض مع الوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك والأماكن المقدسة الملزم للجميع بمن فيهم الاحتلال.
وجددت الخارجية إدانتها لعمليات التهويد المتواصلة في المدينة المقدسة، واستمرار دولة الاحتلال وأذرعها المختلفة بما فيها بلدية الاحتلال بالقدس ومفاصل اليمين الحاكم في إسرائيل، تصعيد إجراءاتها وتدابيرها الاستعمارية التهويدية في القدس الشرقية المحتلة ومحيطها، وممارسة التحركات الاستفزازية، على اعتبار أنها قد تثبت حقا أو فرضت واقعا ينسجم مع مصالح الاحتلال وتوجهاته التوسعية.
وأضافت: "منذ احتلالها للقدس والإعلان لاحقا عن ضمها، ما زالت دولة الاحتلال تبذل جهودا مستميتة من أجل الانتهاء من عمليات تهويد المدينة المقدسة، وفي كل مرة تعتقد واهمة أنها نجحت، وتكتشف سريعا أن القدس بمعالمها وسكانها عربية إسلامية مسيحية أصيلة".
وشددت الخارجية على أن المدينة المقدسة تبقى عصية على التهويد، وما زالت تتنفس عروبتها وهويتها الدينية والتاريخية الحضارية، والمرابطون فيها هم حماتها كما اثبتوا ذلك مرارا خلال السنوات الأخيرة، وبالتالي وصل المطاف بدولة الاحتلال القيام بخطوات استفزازية هدفها إعطاء الانطباع لنفسها ولمن حولها أنها نجحت في تحقيق هدفها الاستعماري التهويدي.

أُضيفت في: 28 يناير (كانون الثاني) 2019 الموافق 21 جمادى أول 1440
منذ: 3 شهور, 26 أيام, 2 ساعات, 50 دقائق, 1 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

65289
تويتر
كن مراسلاً
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد أن مجلس النواب الحالى يوافق الارادة الشعبية ؟
رئيس التحرير
آخر الأخبار