GO MOBILE version!
الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م 4:08 صـ بتوقيت القاهرة 26 محرّم 1439 هـ
يونيو19201712:50:36 مـرمضان241438

وصول ميرهان حسين إلى محكمة الجنح

وصول ميرهان حسين إلى محكمة الجنح
يونيو19201712:50:36 مـرمضان241438
منذ: 3 شهور, 27 أيام, 15 ساعات, 17 دقائق, 59 ثانية

وصلت، منذ قليل، الفنانة ميرهان حسين لمحكمة جنح الهرم المنعقدة برئاسة المستشار علاء سليم، لحضور جلسة محاكمتها، في القضية المتهمة فيها بالتعدي على ضباط شرطة كمين الهرم والقيادة تحت تأثير الخمر.

كانت النيابة العامة أحالت الفنانة ميرهان حسين إلى محكمة الجنح بتهمة القيادة تحت تأثير مُسكر، والتعدي على موظف عام أثناء تأدية وظيفته، كما أحالت ضابطي قسم الهرم بتهمة التعدي على الفنانة ميرهان حسين وسبها وقذفها.

حضرت الفنانة ميرهان حسين الجلسة مرتدية حجابا، في محاولة لإخفاء ملامحها عن كاميرات الإعلام.

يذكر أن عاصم قنديل دفاع ميريهان حسين، وكذلك دفاع الضابطين، ادعى كل منهما على الآخر مدنيًا بمبلغ 100 ألف وواحد جنيه، ولم يسجل أيا من المدافعين طلبات أخرى أمام هيئة المحكمة.

وكشفت التحقيقات أنه أثناء ارتكاز قوة أمنية بطريق المنصورية بدائرة قسم شرطة الأهرام، تم استيقاف إحدي السيارات الملاكي، ورفضت قائدة السيارة التوقف، وتخطت الكمين مسرعة واصطدمت بحواجز الارتكاز البلاستيكية، مما نتج عنه سقوط أحد ضباط قوة الكمين أرضًا وتمكنت القوات من استيقاف السيارة باستخدام المصدات الحديدية، وتبين أن السيارة قيادة ميرهان حسين محمد بسيوني، وأثناء ضبطها تعدت على قوة الكمين بالسب والشتم، كما صفعت أحد الضباط، وتسببت في إصابة آخر بجروح طولية بالوجه باستخدام أظافرها، وتمت السيطرة عليها وعثر بداخل السيارة على زجاجتين خمور.

وقالت الفنانة ميريهان حسين في تحقيقات النيابة العامة، إنها تعرضت للاعتداء من ضابطين بقسم الهرم بالسب والضرب، موضحة أن الأمر امتد إلى هتك العرض داخل القسم.

وكشف تقرير الطب الشرعى الخاص بالفنانة مريهان حسين عدم وجود آثار لهتك عرض، بينما أكد وجود بعد الإصابات الناتجة عن الضرب بجسم صلب، كما كشف تفريغ الفيديو قيام الفنانة بسب وقذف ضباط قسم الهرم.

أُضيفت في: 19 يونيو (حزيران) 2017 الموافق 24 رمضان 1438
منذ: 3 شهور, 27 أيام, 15 ساعات, 17 دقائق, 59 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

53296
فن وثقافة
آخر تحديثات
تويتر
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد أن مجلس النواب الحالى يوافق الارادة الشعبية ؟
رئيس التحرير