GO MOBILE version!
الجمعة 22 سبتمبر 2017 م 11:51 صـ بتوقيت القاهرة 1 محرّم 1439 هـ
ديسمبر2420161:17:31 مـربيع أول241438

«زى النهارده».. انسحاب قوات بريطانيا وفرنسا بعد العدوان الثلاثي 23 ديسمبر 1956

«زى النهارده».. انسحاب قوات بريطانيا وفرنسا بعد العدوان الثلاثي 23 ديسمبر 1956
ديسمبر2420161:17:31 مـربيع أول241438
منذ: 8 شهور, 28 أيام, 22 ساعات, 33 دقائق, 53 ثانية

وقعت مصر اتفاقية مع الاتحاد السوفيتى تقضى بتزويد مصر بالأسلحة المتقدمة لردع إسرائيل، فكان مبرر المشاركة الإسرائيلية في العدوان على مصر، أما المبرر الثانى فقد دفع باشتراك فرنسا في العدوان وهو قيام مصر بدعم الثورة الجزائرية ضد الاحتلال الفرنسى وإمدادها بالمساعدات العسكرية والتدريبات، ثم بقى المبرر الثالث الذي دفع بريطانيا للمشاركة في العدوان ليصير عدوانا ثلاثيا وهو قيام عبدالناصر بتأميم قناة السويس في يوم ٢٦ يوليو ١٩٥٧ الأمر الذي يعنى حرمان إنجلترا من التربح من القناة، التي كانت تديرها قبل التأميم وبذلك اكتملت الأطراف الثلاثة للعدوان الثلاثى على مصر عام ١٩٥٦ (إنجلترا وفرنسا وإسرائيل). وقد نفذت الدول الثلاث الهجوم على مصر في يوم ٢٩ أكتوبر عام ١٩٥٦، فاحتلت القوات الإنجليزية والفرنسية مدينة بورسعيد، ولكنها عجزت عن التقدم نحو الإسماعيلية بسبب شدة المقاومة المصرية. وقامت الحكومة المصرية بسحب قواتها من سيناء لرد العدوان عن مدن القناة، فانتهزت القوات الإسرائيلية الفرصة وتوغلت في سيناء. غير أن هذا العدوان قد باء بالفشل لجملة أسباب وهى أن المقاومة السرية المسلحة أثناء العدوان قدعملت وفق تنظيم محكم، تحت إشراف الرئيس جمال عبدالناصر، وكان من نتائج العمليات العسكرية متضافرة مع عمليات المقاومة الشعبية أن أسفرت عن أسر الضابط أنطونى مورهاوس ابن عمة الملكة إليزابيث ملكة إنجلترا واغتيال الميجور جون وليامز، رئيس مخابرات القوات البريطانية في بورسعيد «وقد قام بهذه العملية السيد عسران»، علاوة على عملية مهاجمة معسكر الدبابات البريطانى بالصواريخ- وهى عملية مشتركة مع مجموعة الصاعقة، تولى قيادتها الملازم إبراهيم الرفاعى، وعملية مهاجمة مقر كتيبة بريطانية في مبنى مدرسة الوصفية نهارا. وكان من قادة الجيش في هذه المقاومة عبدالفتاح أبوالفضل كمال الدين حسين ومحمد كمال الدين رفعت، وكان العدوان الثلاثى قد فشل لأكثر من سبب منها فدائية واستبسال المقاومة الشعبية وتلاحم الجيش والشعب وفق خطة محددة ومحكمةفضلا عن معارضة الولايات المتحدة الأمريكية للعدوان الثلاثى. وتأييد الاتحادالسوفيتى لمصروتهديده بالتدخل العسكرى لوقف العدوان وتنديد الأمم المتحدة بالعدوان ومطالبتها الدول المعتدية بسحب قواتها فكان انسحاب القوات البريطانية والفرنسية من بورسعيد «زي النهارده» في ٢٣ ديسمبر ١٩٥٦ ولذلك تحتفل محافظة بورسعيد في ذلك اليوم من كل عام بعيد جلاء قوات العدوان.

أُضيفت في: 24 ديسمبر (كانون الأول) 2016 الموافق 24 ربيع أول 1438
منذ: 8 شهور, 28 أيام, 22 ساعات, 33 دقائق, 53 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

43906
آخر تحديثات
تويتر
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد أن مجلس النواب الحالى يوافق الارادة الشعبية ؟
رئيس التحرير