GO MOBILE version!
الإثنين 18 نوفمبر 2019 م 6:16 مـ بتوقيت القاهرة 20 ربيع أول 1441 هـ
يونيو1020164:54:07 مـرمضان41437

محطات شعرية محمدية

محطات شعرية محمدية
يونيو1020164:54:07 مـرمضان41437
منذ: 3 سنوات, 5 شهور, 8 أيام, 1 ساعة, 22 دقائق, 28 ثانية

 

 

زدتُ شوقاً الى ديار الرسولِ

 

وثناءً لمكرمات هَطولِ

 

ورجاءً  سرى عميم كياني

 

أنُْ ستعلو  بيارق المأمولِ

 

مذ وعينا وأرضُ مكةَ رهنٌ

 

لسلاطن أغبياء عُجُولِ

 

ليس فيهم تقاوةٌ ونقاءٌ

 

بل شقاءٌ يعجُّ بالتضليلِ

 

أعلنوا البيت والمدينة ملكاً

 

لِقبيلٍ سادوا بكل مُحولِ

 

دينُهم فرقةُ المسلمين وتكفيرُ

 

المؤمنين وساقياتُ الكحولِ 

 

فتناً أشعلوا حروباً أشاعوا

 

أمةً شرّدوا  بِكرْب وبيِلِ

 

فاليمانُ السعيدُ أمسى تعيساً

 

بأَعادي الحياةِ وُلْدِ العميلِ

 

داهنوا الغاصبين قُدساً شريفاً

 

وافقوا الطارئينَ في كلّ غِيلِ

 

يا رسولَ اللهِ وقد أهلكوا

 

الحجّاجَ في مشاعِر التهليلِ

 

في مِنى الرّحمةِ ما انفكّتْ

 

مواكبُ اﻷرواحِ تئنُّ من تقتيلِ

 

ورثوا الغدر فی الطباع تُراثاً

 

ناصبياً يعدُو بكلّ نُذُولِ

 

هم ألدُّ الخصام ِكآلِ بني 

 

صهيونَ أعداءِ أمةِ التنزيلِ

 

فرُبَى الطائفِينَ أضحتْ سلاحاً

 

بيدِ الغاصبينَ نُسكَ الخليلِ

 

حُرُماتُ اﻹلهِ صرْنَ أسارى

 

مكةٌ طيبة ٌومَسرى الرسولِ

 

أمةَ المسلمينَ هُبّوا جميعا

 

أنقذوا الحجَّ من أيادٍ غلولِ

 

طهِّروا البيتَ والمدينةَ مِن

 

قادةِ اللؤمِ والنفاقِ السَّلُولي

 

فبِذا الدينُ يستريحُ تِباعاً

 

ويعمُّ الحجيجَ أمنُ الجليلِ

 

يا صلاةً زِيدي ودُومي نماءً

 

واغمُري أحمداً وبيتَ البتولِ

 

صلَواتٌ تغدو تُصَبُّ عليهم


دائماً سرمداً وفي كلِّ جِيلِ

أُضيفت في: 10 يونيو (حزيران) 2016 الموافق 4 رمضان 1437
منذ: 3 سنوات, 5 شهور, 8 أيام, 1 ساعة, 22 دقائق, 28 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

31228
مقالات
تويتر
كن مراسلاً
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد أن مجلس النواب الحالى يوافق الارادة الشعبية ؟
رئيس التحرير
آخر الأخبار