GO MOBILE version!
الأحد 25 يونيو 2017 م 12:20 مـ بتوقيت القاهرة 30 رمضان 1438 هـ
يوليو15201610:34:58 صـشوال91437

شاب علي حافة الإلحاد.. وأنا !

شاب علي حافة الإلحاد..  وأنا  !
يوليو15201610:34:58 صـشوال91437
منذ: 11 شهور, 10 أيام, 1 ساعة, 45 دقائق, 52 ثانية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 
( فضفضة حول الخطاب الديني)

بعد نشري لمجموعة مقالات ضمن صفحتيّ نور الإيمان بجريدة أخبار اليوم خلال شهر رمضان بعنوان " ملحد يسأل ومؤمن يجيب ".  
هاتفني عدد غير قليل  من الأسر المصرية يشتكون أبناءهم المنجرفين نحو الإلحاد وعندهم أسئلة يتحدون بها أهاليهم - وبالطبع لا يستطيعون الجواب- وأحياناً يذهبون بهم إلي بعض الشيوخ الذين لا يحسنون التعامل مع الشباب أو ليسو متخصصين ولا مؤهلين للإجابة عن هذا النوع من هذه الأسئلة !! ، 
فيخرجون بخيبة أمل ويفاخر الشاب الملحد ان الدين ليس فيه إجابات لشبهاته الإلحادية !!! 
قابلت أحدهم يوم الأربعاء ١٣/٧/٢٠١٦ في مكتبي بإدارة التدريب بمسجد النور بالعباسية وكان معه والدته التي قالت لي : ان ابني قال : لن أخرج من عند الشيخ أحمد تركي حتي يُقنعني بالإيمان !! أو أقنعه بأفكاري !!! 
القلق والاضطراب كان مسيطراً علي الأم المسكينة المشفقة علي ابنها !! 
جلست مع الشاب بفضل الله مستعيناً به خرج بعد ساعتين من الحوار متهللاً وجهه وجاوبته علي كل أسئلته بهدوء وهزار وأريَحَيَة . 
وتواعدنا ان يأتي ببقية أصدقائه . 
لا تتصورو فرحة الشاب وزملاءه والأم بنزع فتيل شبهات الشاب الإلحادية !!! 
لأن الأفكار المتطرفة  ( أياً كانت هذه الأفكار - الحاد - تكفير الخ) هي قنابل موقوته مجرد نزع فتيلها تبطل مطلقاً ، وتركها جريمة في حق الشباب وحق المجتمع وقبل كل هذا جريمة في حق الله سبحانه وتعالي. 
علي قدر فرحي بعد هذا الموقف علي قدر اكتئابي !!! 
كم من الشباب تم اختطافه نحو الإلحاد أو التكفير ولم نبذل مجهوداً لتحصينه ، وأيضاً لم نبذل مجهوداً لارجاع من تورط منهم في منحني التطرّف؟ !! 
وقد أخذ الله ميثاقاً علي العلماء ( لتبيننه للناس ولا تكتمونه).  

دفعني هذا إلي وضع مناهج تدريبية لشباب الأئمة في كل المحافظات تُعطيهم مهارات للتعاطي مع المداخل الفكرية للشباب والالحاد وكيفية الرد علي أسئلة الملحد الفلسفية ضمن الخطة التدريبية لتدريب الأئمة ( ٢٠١٦-٢٠١٧) والتي سأعرضها علي وزير الأوقاف الأسبوع المقبل باْذن الله !!! 
فضلاً عن تشكيل لجنة من زملائي الأئمة لتخصيص وقت لمقابلة مثل هذه الحالات ويمكن أن يُضم لها بعض الأطباء النفسيين وعلماء الإجتماع ورصد كل ماهو جديد في أسئلة الملحدين والرد عليها وكذلك تحويل هذه المعلومات إلي مادة مناسبة للسوشيالميديا !!. 
وعن قريبٍ باْذن الله سنبدأ جولة جديدة من مبادراتنا " بالعقل كدا" التي أطلقناها بالتعاون مع وزارة الشباب في ٢٠١٤.  وكل الشكر والتقدير للسيدة الفاضلة الأخت نعمات ساتي وكيل وزارة الشباب علي تعاونها في هذا المجال.  

مهمة العلماء في هذه الفترة الحرجة مواجهة الفكر بالفكر والوصول إلي الشباب بأدوات الشباب ومداخلهم الفكرية .
ومهمة المؤسسة الدينية إيجاد وتوفير المناخ والامكانيات اللازمة للعلماء ليؤدو واجبهم في ظل واقع معقد وعدم اهدار المال ومقدرات الدولة في الوعظ الفارغ بعيداً عن التحديات!! وكفاية بقي !! توظيف مقدرات المؤسسة في مالا فائدة فيه!!
أنا مدرك تماماً أنني جزء من تلك المؤسسة ، وقد يقول قائل : لابد أن يكون كلامك بحساب!! 

عايز أقول للناس بتوع الحساب ، ولائي لربي ، وانتمائي لهذا البلد العظيم حارق لقلبي كلما وجدت نفسي  وسط المؤسسة ( في المنطقة الرمادية ) وسط هذا الركام من التحديات !!
والبعض منسجم جداً مع المنطقة الرمادية ومستفيد منها شخصياً وكثيراً ما يجهض مبادرات العمل الجاد والتطوير العلمي السليم.  

أتذكرون الجندي البطل الشهيد ( عبدالرحمن)  الذي 
اشتبك مع الإرهابيين في سيناء ، وأصيب في جنبه برصاصة الغدر وتيقن أنه يعيش أخر دقائق في حياته!! ، ومع ذلك أصر علي  القتال مدافعاً عن دينه ووطنة حتي قتل ١٢ كلب من كلاب جهنم وفاضت روحه إلي ربه شهيداً باْذن الله!!

أعلن وأقر أن مثلي الأعلي في ولائي لديني ووطني هو الشهيد عبدالرحمن وأمثاله من أبطال جيشنا العظيم ، هو دافع عن حدود وطنه بالسلاح ونحن ندافع عن الحدود بالفكر!! 

أليس ذلك من حق ديننا ووطننا علينا؟!! 

ومن الابتلاءات العظيمة التي أبتلينا بها ثقافة ما يسميه المصريون " الأونطة" .
وأوجه رسالة إلي من يمارسون الأونطة باسم الدين ، أرجوكم لا تُجبرونا أن نكون مثلكم في المنطقة الرمادية لأننا في حالة حرب حقيقة عسكرية من جانب وفكرية من جانب آخر . 
استمتعو بكل المكاسب !! لكن دعونا نعمل بروح الشهيد عبدالرحمن !!
# خير جنود الأرض عملو الواجب وزيادة#
# المشايخ لسة معملوش الواجب # 
# فيه مشايخ كتير عايزين يعملو الواجب بس بلاش شنكلة # 

أُضيفت في: 15 يوليو (تموز) 2016 الموافق 9 شوال 1437
منذ: 11 شهور, 10 أيام, 1 ساعة, 45 دقائق, 52 ثانية
0
الرابط الدائم
كلمات مفتاحية شاب حافة الالحاد أنا

التعليقات

32312
مقالات
تويتر
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد أن مجلس النواب الحالى يوافق الارادة الشعبية ؟
رئيس التحرير
آخر الأخبار