الإثنين 19 أكتوبر 2020 م 6:14 مـ 2 ربيع أول 1442 هـ
الرئيسية | تكنولوجيا

ارتفاع البحث على جوجل عن نوبات الهلع والقلق 17% بسبب كورونا

جوجلجوجل
2020-08-24 20:15:57

ارتفعت عمليات البحث على Google المتعلقة بنوبات الذعر إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق خلال الشهر الأول من جائحة فيروس كورونا، إذ أثار هذا الاكتشاف مخاوف من أن جائحة كوفيد -19 يمكن أن تؤدى إلى أزمة صحية عقلية وأن النطاق الحقيقى للمشكلة قد يكون هائلاً.

ووفقا لموقع "ديلى ميل" البريطانى، ركز الباحثون على بحث Google فى الولايات المتحدة من عام 2004 إلى 9 مايو 2020 لرصد علامات القلق لدى عامة الناس، واكتشفوا أنه بعد يوم 13 مارس، عندما أعلن دونالد ترامب حالة طوارئ وطنية، وصلت عمليات البحث المرتبطة بالقلق الشديد إلى مستويات قياسية.

كشفت البيانات أن أكبر زيادة فى الاستفسارات حدثت بين 16 مارس و 14 أبريل، بزيادة تراكمية بنسبة 17 فى المئة، وتشمل هذه استفسارات مثل "هل أعانى من نوبة هلع؟" و "علامات نوبة القلق" و "أعراض نوبة القلق".

وقرر فريق من جامعة كاليفورنيا سان دييجو (UCSD) دراسة نوبات القلق لأنها يمكن أن تكون فى كثير من الأحيان من الأعراض الشائعة للصحة العقلية.

ومع ذلك، يمكن أن تكون نوبة الهلع خطيرة للغاية، وتؤدى إلى ضيق فى التنفس، وخفقان القلب، وألم فى الصدر، وشعور شديد بالخوف.

تزامنت الزيادات فى عمليات البحث على Google بين 16 مارس و 14 أبريل مع العديد من المعالم القاتمة التى زادت من التوتر بين الجمهور.

على سبيل المثال، نشر المبادئ التوجيهية الوطنية للتباعد الاجتماعى (16 مارس)، وتخطى الولايات المتحدة للصين مع معظم الحالات المبلغ عنها (26 مارس)، والتوصية بأقنعة الوجه (3 أبريل)، وتخطى الولايات المتحدة على إيطاليا بالنسبة لمعظم الوفيات (11 أبريل)"

عادت الاستفسارات إلى المستويات النموذجية بحلول 15 أبريل حتى نهاية الدراسة، وقال الدكتور بنجامين ألتوس، العالم الرئيسى فى معهد نمذجة الأمراض: "من الناحية العملية، خلال أول 58 يومًا من جائحة COVID-19، كان هناك ما يقدر بنحو 3.4 مليون عملية بحث تتعلق بالقلق الحاد الشديد فى الولايات المتحدة، وفى الواقع، كانت عمليات البحث عن القلق ونوبات الذعر هى الأعلى منذ أكثر من 16 عامًا من بيانات البحث السابقة. "

0
تكنولوجيا
75178
جميع الحقوق محفوظة © 2020 - ميداني